أردوغان يعلن عن بدء إتسحاب القوات الأمريكية من شمالي سوريا

0
210
شمالي سوريا
أردوغان يعلن عن بدء إتسحاب القوات الأمريكية من شمالي سوريا

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين،أن القوات الأمريكية بدأت بالإنسحاب من شمالي سوريا ، جاء ذلك عقب اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي، دونالد ترامب مساء الأحد.

وخلال مؤتمر صحفي له قبل زيارته إلى صربيا تحدث أردوغان: أن “عملية انسحاب القوات الأمريكية شمال سوريا بدأت كما أفاد الرئيس ترامب في اتصالنا الهاتفي أمس”.

وتتطابق تصريحات الرئيس التركي مع ما قالته وكالة “رويترز” للأنباء نقلاً عن مسؤول أمريكي، قوله: إن “القوات الأمريكية قامت بإخلاء موقعين للمراقبة في شمال شرق سوريا بتل أبيض ورأس العين”.

كما أشارت وكالة “رويترز” عن “قوات سوريا الديمقراطية” حديثها أن القوات الأمريكية انسحبت، اليوم الاثنين، من المناطق الحدودية مع تركيا.

وصباح اليوم الاثنين، أعلن البيت الأبيض، أن “القوات الأمريكية لن تقوم بدعم العملية العسكرية التركية المرتقبة شمالي سوريا، ولن تكون مشاركة فيها”، إلا أنه أشار ضمناً إلى قرب انطلاقها بعد تخطيط أنقرة لها منذ مدة طويلة، وذلك أثناء اتصال هاتفي تم بين الرئيسين؛ الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وعبر بيانه أوضح البيت الأبيض أن “تركيا ستتحرك قريباً بعملية عسكرية تخطط لها منذ مدة بعيدة في شمال سوريا، والقوات الأمريكية لن  تقوم بدعم هذه العملية ولن تشارك فيها”.

وتابع البيان: إن “القوات الأمريكية التي قامت بهزيمة تنظيم داعش لن تكون متواجدة بصورة مباشرة في تلك المناطق”.

وبين أن واشنطن تقوم بممارسة ضغوطاً على فرنسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى لاستعادة مواطنيها المنتسبين إلى داعش والذين تم اعتقالهم شمالي سوريا “.

وأضاف: “أن هذه الدول لا تقبل استعادة هؤلاء الإرهابيين، والولايات المتحدة لن تعتقلهم إلى الأبد”،لافتاً إلى أن “تركيا ستعتبر هي المسؤولة بعد الآن عن مقاتلي داعش الذين اعتقلتهم الولايات المتحدة في المنطقة أثناء العامين الأخيرين”.

 

بدوره أكد رجب طيب أردوغان أيضاً أن “تركيا مصممة على مواصلة مكافحة تنظيم داعش في سوريا، واتخاذ كافة الإجراءات للتغلب على أزمة مشابهة (لداعش) في المنطقة”.

كما وأخبر الرئيس التركي نظيره الأمريكي عن انزعاج بلاده بسبب عدم التزام البيروقراطية العسكرية والأمنية الأمريكية بالإيفاء بمتطلبات الاتفاقية المبرمة بين البلدين.

 

من جانبه ذكر مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي أنهم: “عازمون على تطهير منطقة الحدود السورية من الإرهابيين والمحافظة على أمن واستقرار تركيا”.

وكان أردوغان قد هدد في (5 أكتوبر 2019)، بالقيام بعملية عسكرية شرقي الفرات، مشيراً إلى أن جيش بلاده “قام بالاستعدادت الكاملةً وأكمل خطته لتنفيذها” وأضاف بشأن موعد العملية: إنها “قريبة إلى حد يمكن القول إنها اليوم أو غداً، سننفذ العملية من البر والجو”.

يذكر أن الحكومة التركية تخطط إلى إنشاء منطقة آمنة على طول 422 كيلومتراً من حدود تركيا مع سوريا، وبعمق يصل إلى 30 كيلومتراً، وذلك لتأمين عودة اللاجئين السوريين إلى أراضيهم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here