البنتاغون يتحدث عن تعرض نقطة مراقبة أميركية لنيران مدفعية تركية والأخيرة تنفي

0
13
نقطة مراقبة أميريكة
البنتاغون يتحدث عن تعرض نقطة مراقبة أميركية لنيران مدفعية تركية وتركيا تنفي

تحدثت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن تعرض القوات التابعة لها بمحيط عين العرب (كوباني)  لنيران مدفعية من مواقع تركية أمس الجمعة، دون تسجيل أي إصابة إلا أن وزارة الدفاع التركية نفت بصورةقاطعة أنها استهدافت أي نقطة مراقبة أميركية شرق الفرات.

وذكر المتحدث باسم البنتاغون الكابتن بحري بروك ديوالت من خلال بيان أن” الانفجار وقع على بعد مئات أمتار قليلة من موقع خارج منطقة الآلية الأمنية وفي منطقة يعلم الأتراك أن القوات الأميركية موجودة فيها”.

وتابع ديوالت أنه تمت مراجعة أعداد جميع القوات الأميركية بعد الحادث الذي وقع قرب عين العرب في سوريا في ساعة متأخرة من يوم الجمعة، وتبين أنه لم يصب أحد نتيجة القصف.

و أوضح مسؤول أميركي طالب عدم الافصاح عن اسمه أن عددا قليلا من القوات الأميركية انتقلت بعيدا عن الموقع مؤقتا بعد القصف المدفعي، إلا أنها لا زالت في المنطقة ومن المرجح عودتها.

بدورها نفت وزارة الدفاع التركية أن تكون القوات التابعة لها قد قامت باستهدفت أي نقطة مراقبة أميركية بمنطقة شرق الفرات، مشيرةً إلى أن التقارير الإعلامية التي تم ذكرها عارية من الصحة.

وعبر بيان لها ذكرت الوزارة أن من قالت عنهم إرهابيي تنظيم حزب العمال الكردستاني (بي كي كي) ووحدات حماية الشعب الكردية (ي ب ك) قاموا بإطلاق النار من رشاش ثقيل وقذائف هاون من موقع يبعد حوالي ألف متر جنوب نقطة مراقبة أميركية شرقي الفرات، على مخافر حدودية جنوب مدينة سروج التركية. كما وأضافت أن الجيش رد على قصف الإرهابيين ضمن الدفاع عن النفس.

وقالت الوزارة أنه لم يتم إطلاق أي نيران على نقطة المراقبة الأميركية، حيث تقوم القوات التركية باتخاذ كل التدابير اللازمة قبل الرد حتى لا تلحق الضرر بأي قاعدة أميركية شمالي سوريا.

كما ولفتت إلى أن القصف قد توقف عندما قام الطرف الأميركي بإبلاغ الجانب التركي، وأكدت  أن القوات التركية لن تستهدف أي عسكري من القوات الأميركية أو من قوات التحالف.

وفي نفس الإطار، تحدثت هيئة الأركان الأميركية إن رئيسها الجنرال مارك مايلي تواصل هاتفيا مع نظيره التركي يسار غولر للتباحث الوضع الأمني في سوريا وضرورة التعاون الثنائي بالمنطقة.

من جانبها قالت المتحدثة باسم رئاسة الأركان الأميركية ديدي هالفهيل من خلال بيان لها الجمعة إنه تم اتصال هاتفي بين الجانبين.

وبينت أن مايلي وغولر تناقشا أثناء المكالمة عن أهمية التعاون بين البلدين والوضع الأمني بسوريا، وأن الولايات المتحدة تعطي أهمية للعلاقات الإستراتيجية المشتركة.

وأفادت المتحدثة الأميركية إلى أن الاتصال تم بعد  أنباء بخصوص تعرض نقطة مراقبة أميركية على مقربة من مدينة عين العرب شمالي سوريا لإطلاق نيران.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here