قوات سعودية تنتشر في مواقع إستراتيجية في عدن وتقول أنه ضمن جهود حل النزاع بين الانتقالي والحكومة الشرعية

0
150
قوات سعودية
قوات سعودية تنتشر في مواقع إستراتيجية في عدن وتقول أنه ضمن جهود حل النزاع بين الانتقالي والحكومة الشرعية

شرعت قوات سعودية ، أمس الاثنين، بالانتشار في عدة مواقع استراتيجية بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وسط  حالة من التوتر بين الحكومة اليمنية ومليشيا “الانتقالي الجنوبي” التي تساندها الإمارات، والتي تفرض سيطرتها على المدينة.

وتحدث مسؤول عسكري يمني، الاثنين، إن قوات سعودية قد قامت بالانتشار في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن، وذلك ضمن جهود حل النزاع على السلطة بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي.

وبين المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه، لوكالة “الأناضول”، أن القوات السعودية كانت قد انتشرت، منذ مساء يوم الأحد ويوم الاثنين، في مطار عدن بمدينة خور مكسر وقصر معاشيق في حي كريتر بالمحافظة.

وواصل أن الانتشار جاء ضمن جهود لإنهاء النزاع على السلطة بين الحكومة الشرعية وقوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً.

كما واشار إلى أن القوات السعودية ستقوم بالانتشار في بعض المواقع المهمة، مثل قصر معاشيق الرئاسي ومطار المدينة والميناء وبعض القواعد العسكرية، دون  الوقوف على حجم القوات المنتشرة.

ولفت إلى أن القوات الإماراتية، شريكة الرياض في التحالف العربي، قامت بالفعل ببدء سحب قواتها من هذه الأماكن، في خطوة يبدو أنها تعد تمهيد الطريق أمام اتفاق يحل الأزمة.

وتوقع أن يشهد مقر التحالف العربي بمدينة البريقة غربي عدن، القيام بعملية تسلُّم وتسليم بين القوات السعودية ونظيرتها الإماراتية التي كانت تدير الملفَّين الأمني والعسكري في المدينة الساحلية، جنوب البلاد.

ومن المحتمل أن هذه التطورات بعدن كانت قد جائت ضمن التفاهمات والمفاوضات المستمرة منذ أكثر من شهر بين الحكومة اليمنية و”الانتقالي الجنوبي” بمدينة جدة السعودية.

ووسبق أن قامت قناة “الجزيرة” السبت الماضي بالكشف عن مسودة اتفاق بين الطرفين يتم الإعداد لها في مدينة جدة السعودية، تحتوي على “دمج التشكيلات العسكرية والأمنية في هياكل وزارتي الدفاع والداخلية باليمن، واستيعاب المجلس الانتقالي ومكونات جنوبية في الحكومة والسلطة المحلية”.

كما وجاء في مسودة الاتفاق للحوار الذي ترعاه السعودية، على أن تكون الرياض هي الطرف الذي يدير مباشرة هيكلة قوات الأمن وإنشاء قوة أمنية محايدة لتشرف على الانتقال”، وتشكيل فريق سياسي سعودي في عدن للإشراف على القيام بتنفيذ بنود الاتفاق.

وخلال أغسطس الماضي، نشبت مواجهات عسكرية بين قوات الحكومة الشرعية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، أدت لسيطرة الأخير على عدن وبعض المحافظات القريبة منها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here