إقليم كتالونيا يشهد تظاهرات عنيفة والحكومة في مدريد تتعهد بحسم الموقف

309
إقليم كتالونيا
إقليم كتالونيا يشهد تظاهرات عنيفة والحكومة في مدريد تتعهد بحسم الموقف

تحدث رئيس إقليم كتالونيا كيم تورا اليوم إنه ينبغي القيام بإجراء استفتاء ثان للاستقلال عن إسبانيا. حيث واصل الانفصاليون المظاهرات في مدن عدة، وقاموا بالاشتباك مع الشرطة في برشلونة، بينما قالت الحكومة المركزية في مدريد أنها ستحسم الموقف بالطريقة المناسبة.

وأكد رئيس الإقليم على أنه لا يجوز إلصاق العنف بالاحتجاجات، وتكفل بتنظيم استفتاء ثان يقرر فيه الناخبون إذا كانوا يرغبون بالبقاء مع إسبانيا أو الانفصال عنها.

وتحولت المظاهرات إلى أعمال شغب خلال الليلة الماضية، وحدثت اشتباكات بين الشرطة والمحتجين، الذين قامو بإشعال النار في حواجز تم وضعها من أجل احتواء الحشود.

ومن المرتقب خروج مظاهرة حاشدة في إقليم كتالونيا غدا الجمعة، بالتزامن مع إضراب عام واحتجاات في عموم كتالونيا، بعد دعوة من أنصار الاستقلال ونقابات عمالية محلية.

وفي يوم أمس الأربعاء، كان آلاف المحتجين قد خرجو في مسيرة على الطرق السريعة في خمس بلدات كتالونية نحو برشلونة.

وقالت الشرطة أن حوالي عشرين شخصا على الأقل تم اعتقالهم في المنطقة بعد الاشتباه في صلتهم بأعمال عنف اتم وقوعها أثناء المظاهرات المستمرة.

وتحدثت وسائل اعلام مختافة عن أن أكثر من خمسين شخصا قد تم اعتقالهم، فيما جرح 125 بينهم افراد من الشرطة وذلك أثناء مظاهرات وقعت مساء الثلاثاء.

بدوره أجرى رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيز مباحثات عاجلة مع قادة المعارضة أمس الأربعاء “لمناقشة موضوع الاحتجاجات العنيفة للانفصاليين”.

وقام سانشيز بإدانة العنف، مبيناً أن الحكومة ستواصل “ضمان الأمن” في المنطقة، وتكفل بالحسم “بالطريقة المناسبة”.

يلفت إلى أن المظاهرات قد اشتعلت بعد قيام المحكمة العليا في إسبانيا بإصدار أحكاماً بالسجن لفترات تتراوح بين 9 و13 سنة لتسعة من زعماء الانفصاليين.

وقد جائت الأحكام بعد ما يقارب من العامين على القيام بإستفتاء اختار غالبية المشاركين فيه الانفصال عن إسبانيا، وهو ما لم تنفذه الحكومة المركزية في مدريد؛ بذريعة مخالفة الدستور.

شجع ومن جهة اخرى قام الزعيم الانفصالي كارلس بوغديمون  ومن بلجيكا بالتشجيع على مواصلة التعبئة في “تسونامي الديمقراطية”.

وكان تورا قد سبق وأن قال خلال مشاركته في مسيرة للانفصاليين “المهم هنا هو رؤية هؤلاء الناس وهم يرفضون الأحكام”. مضيفاً “من المدهش رؤية الناس يحتشدون”.