مقتدى الصدر يعلن تأييده للمظاهرات المرتقبة في العراق

0
324
مقتدى الصدر
مقتدى الصدر يعلن تأييده للمظاهرات المرتقبة في العراق

قال مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري أنه يؤيد المظاهرات الجديدة المرتقبة في العراق، وأوضح أن الحكومة غير قادرة عن إجراء الإصلاحات المنشودة، وذلك من خلال بيان للصدر نشر مساء السبت.

وجاء البيان بعد قيام ناشطين بالإعلان عبر مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي نيتهم استئناف احتجاجاتهم المناهضة للحكومة والنظام السياسي في 25 من الشهر الحالي.

ووجه الصدر خطابه للمتظاهرين حيث قال في بيانه، “لعلكم عزمتم أمركم على أن تتظاهروا في الـ25 من الشهر الميلادي وهذا حق من حقوقكم”.

وأضاف “لكني أريد أن أخبركم على ما تم خلف الستار، كل السياسيين والحكوميين يعيشون في حالة رعب وهستيريا من المد الشعبي، وجمعيهم يحاولون تدارك أمرهم لكن لم ولن يستطيعوا فقد فاتهم الزمن”.

وذكر أن كل السياسيين يسعون للقيام ببعض المغريات لإسكاتكم، مثل التعيينات والرواتب وما شابه ذلك.

وأضاف “كلهم قد جهزوا أنفسهم لأسوأ السيناريوهات، كلهم اجتمعوا على إيجاد حلول لكن لن يكون هناك حل”.

وبين أيضا في حديثه أن الحكومة غير قادرة على الإطلاق إصلاح ما فسد، مضيفا أن ما بُني على الخطأ يتهاوى ويسقط.

وتكلم للمتظاهرين وقال مقتدى الصدر “حريتكم بيد الفاسد، فإن شئتم أن تكونوا أحرارا في وطنكم، فلا بد لكم من التخلص من الفساد والمفسدين، ولا تنتظرو من حكومتكم أن تحاكمهم فحاكموهم ليشهد التاريخ لكم بأنكم أُباة الفساد”.

وخاطب الصدر من خلال بيانه الجيش بالقول “يا جيش العراق هذا شعبكم فما هم بدواعش ولا احتلال فإياكم وأن ترفعوا سلاحكم في وجه أبنائكم وإخوتكم، وإياكم أن تملؤوا السجون بهم بل السجون للفاسد والإرهاب وإياكم أن تحاكموا الثائر وتتركوا الفاسد والجائر”.

ثم توجه في خطابه للجيران بالقول “أيها الجيران اتركوا الشعب يختار مصيره فإذا قرر الشعب فعلى الجميع الإصغاء للصوت الهادر، وإن سكت الشعب فعليكم السكوت”.

يذكر أن العراق قد شهد بداية الشهر الحالي، مظاهرات شعبية عارمة ضد الفساد وسوء الخدمات وقلة فرص العمل ورفع المتظاهرون خلالها شعارات مطالبة بإقالة الحكومة، كما وكانت أعمال العنف حاضرة حيث خلفت أكثر من 110 قتلى وستة آلاف جريح.

وعقب الاحتجاجات، قالت الحكومة أنها ستقوم بمحاسبة المسؤولين عن العنف، اضافة لإجراء إصلاحات من بينها محاربة الفساد وتحسين الخدمات العامة وتوفير مزيد من فرص العمل، وذلك بعد أن اعترفت باستخدام قواتها العنف المفرط ضد المتظاهرين.

الجدير بالذكر أن الصدر كان قد قاد أثناء السنوات الماضية مظاهرات حاشدة ضد فساد السلطة السياسية في بلاده، واعتلت قائمته (سائرون) صدارة الانتخابات البرلمانية الأخيرة بعد حصولها على 54 من أصل 329 مقعدا

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here