السيسي يتغاضي عن تهديدات رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ويصفه برجل السلام

474
آبي أحمد
السيسي يتغاضي عن تهديدات رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ويصفه برجل السلام

أوضحت صورة متداولة للقاء الذي دار بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ، على ضوء قمة روسيا-إفريقيا التي بدأت، أمس الأربعاء، في مدينة سوتشي، تغاضي السيسي لتصريحات نظيره المهددة بالحرب.

وتظهر الصورة السيسي وهو مبتسماً خلال اللقاء، بينما يجلس آبي أحمد بطريقة مسترخية بجوار نظيره المصري.

وتحدث آبي أحمد قائلاً: “نعتمد السلام في حل مشكلاتنا مع دول الجوار، وندعم التنمية في أفريقيا”.

في المقابل قال السيسي لرئيس الوزراء الإثيوبي: “أهنئك بجائزة نوبل، وأنت رجل سلام حقيقي”.

ويأتي اللقاء بعد يوم من قيام آبي أحمد بالتهديد بأن بلاده ستقوم بحشد ملايين الجنود إذا اضطرت إلى الدخول في حرب بسبب النزاع مع مصر على مشروع سد النهضة الإثيوبي.

وأكد أحمد على أن بلاده لن تتراجع على إتمام مشروع السد، لأنه مشروع “ممتاز”، وقال في هذا الشأن: “يقول البعض أموراً عن استخدام القوة من قبل مصر، يجب التأكيد على أنه ما من قوة تتمكن من منع إثيوبيا من بناء سد”.

وواصل حديثه قائلاً: “في حالة كانت هناك ضرورة للحرب نستطيع حشد الملايين، أما إذا كان البعض يستطيع إطلاق صاروخ فالآخرون قد يستخدمون القنابل، إلا أن هذا ليس في مصلحتنا جميعاً”.

وجاء حديث آبي أحمد عن استعداده للحرب مع مصر بعد مرور أسابيع قليلة من فوزه بجائزة نوبل للسلام، نتيجة إصلاحاته السياسية وإحلاله السلام مع إريتريا بعد صراع دام طويلاً.

الجدير بالذكر أن المحادثات بين مصر وإثيوبيا قد فشلت هذا الشهر بخصوص المشروع الذي تقدر قيمته بخمسة مليارات دولار، وهو الأكبر من نوعه في أفريقيا، واكتملت 70% من إنشاءاته.

وذكر الرئيس المصري، يوم الاثنين الماضي،أن بلاده تقوم ببذل جهوداً حثيثة ومتوازنة للخروج من تراجع وتعثر مفاوضات سد النهضة. كما وقال أن القاهرة تطالب بإشراك وسيط دولي في مفاوضات السد بعد وصولها إلى طريق مسدود، إلا أن أديس أبابا ترفض ذلك جملةً وتفصيلا.

وكان السيسي قد وقع مع قادة إثيوبيا والسودان، في مارس 2015، “اتفاق المبادئ”، وهو اتفاق أعطى أديس أبابا “قوة دفع هائلة مكنتها من امتلاك زمام الأزمة”، وجعل في الوقت نفسه “الموقف المصري على مستوى التفاوض يبدو ضعيفاً”، وفق حديث مراقبين.