بشكل رسم مجلس النواب الأميركي يشرع بإجراءات تنحية ترامب

272
النواب
بشكل رسم مجلس النواب الأميركي يشرع بإجراءات تنحية ترامب

بدأ مجلس النواب الأميركي اليوم الخميس مرحلة جديدة ومعلنة للتحقيق في اتهامات مع الرئيس دونالد ترامب، حيث صوّت للمرة الأولى على المضي في إجراءات تنحيته، وصوت المجلس بأغلبية 232 صوتا نظير 196 صوتا لإطلاق العملية رسميا.

ويأتي القرار من أجل تحديد الخطوط العريضة لطريقة انتقال التحقيق في مساءلة ترامب وعزله من منصبه، من الشهادة في جلسات مغلقة إلى جلسات استماع علنية.

وينظم القرار عملية استجواب الشهود، كما ويحدد حقوق الرئيس ومحاميه، ويأتي في ظل انقسام حاد في البلاد بين مؤيد للتحقيق ومعارض له.

بدورها تحدثت نانسي بيلوسي رئيسة المجلس  قبل التصويت “اليوم، يأخذ مجلس النواب الخطوة التالية في إجراءاتنا لعقد جلسات استماع مفتوحة أمام لجنة الاستخبارات في المجلس حتى يشاهد عامة الناس الحقيقة بأنفسهم”.

وفي أول رد له بعد قرار مجلس النواب، ذكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب من خلال تغريدة قام بنشرها بالتزامن مع تصويت الكونغرس قائلاً “هذه أكبر عملية مطاردة سياسية في التاريخ الأميركي”.

وقام بالتحذير من أن التصويت الذي يقوم به مجلس النواب على إضفاء الطابع الرسمي على إجراءات مساءلته وعزله، يتسبب بالضرر على سوق الأوراق المالية الأميركية.

كما واعتبر البيت الأبيض أن هوس بيلوسي والديمقراطيين بالمحاكمة البرلمانية غير الشرعية لا يضر بالرئيس ترامب، بل بالشعب الأميركي،مؤكداً أن الرئيس ترامب لم يرتكب أي خطأ، والديمقراطيون يعلمون ذلك جيداً.

الجدير بالذكر أن الديمقراطيون بمجلس النواب بدؤوا بالفعل تحقيقا رسميا من أجل عزل ترامب، بحجة أنه شجع أثناء مكالمة هاتفية، زعيم دولة أجنبية على القيام بتحقيق قد يُضر منافسه المحتمل جو بايدن بانتخابات الرئاسة لعام 2020.

وسبق للبيت الأبيض أن قام بكشف فحوى مكالمة هاتفية أجراها ترامب مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في 25 يوليو/تموز الماضي، لتهنئته بفوزه بالانتخابات الرئاسية.

ومن أهم ملامح القرار الذي أقره مجلس النواب بصورة رسمية:

  •  تأكيد انخراط لجان في التحقيق مع الرئيس لمحاكمته برلمانيا، مع تشجعيهم على الاستمرار في عملهم الحيوي.
  •  هذا القرار يعطي لجنة الاستخبارات في مجلس النواب صلاحية نشر الشهادات علنا، مع إدخال تعديلات على المعلومات السرية أو الحساسة.
  •  يتيح هذا القرار لفريق المستشارين إنهاء تحقيقاته، من خلال السماح لكل طرف باستجواب الشهود لمدة 45 دقيقة.
  •  يهيئ هذا القرار الفرصا للرئيس ترامب أو مستشاره للمشاركة في مجريات التحقيق.