تحويل صخر الملح إلى تحف فنية في واحة سيوة بمحافظة مطروح

0
209
مطروح
تحويل صخر الملح إلى تحف فنية في واحة سيوة بمحافظة مطروح

هناك حيث قلب الصحراء الغربية المصرية يتواجد عمال مهرة، قاموا بصناعة تحف فنية من الملح. هذا ما يمكن أن تراه في واحة سيوة بمحافظة مطروح ، حيث تبدلت صخور الملح إلى كنز كبير يتم استخدامه في صناعة المشغولات اليدوية.

عيسى عبد الله موسى رجل في السيتينيات من عمره ويمتلك إحدى ورش تصنيع التحف من صخور الملح، يقول لأحد الصحف الإخبارية ملح بحيرة “أغورمي” (مساحتها نحو 960 فدانا) تم تحويلها إلى طبقات صخرية نتيجة زيادة كثافة الملح.

ويتابع عيسى حديثه قائلاً أن”الملح في البحيرة تم اكتشافه عن طريق الصدفة عام 1997، حيث تتواجد بالبحيرة صخور الملح مغطاة بالوحل، وبعد الاستخراج يتم عرض الصخور للشمس كي يتم تجفيفها، ثم تنقل إلى الورشة لتدخل مراحل تصنيع التحف الفنية”.

وكان عيسى قد بدأ في المهنة كهواية مقتصرة على الأقارب والأصدقاء والجيران، وبعد ارتفاع نسبة الإقبال عليه من جنوب سيناء والقاهرة والإسكندرية، أخذ بالترويج في باقي المحافظات، تم توجه إلى سوق شمال أوروبا.

وبخصوص مراحل التصنيع يقول أنه يتم تنظيف الصخور الملحية من الشوائب، وتهذيبها لإمكانية وضعها على الماكينة، ثم تبدأ مرحلة تقطيع الصخور إلى قطع صغيرة بأحجام متفاوتة، ويتم وضعها في ماكينة التفريغ، ليتولى عامل آخر تفريق قطع الملح، لتخرج في شكلها النهائي، ثم تزين بالملح الملون.

من جهته قال محمود حسين (27 عاما) إنه يعمل منذ ما يقارب الثلاث سنوات في صناعة صخر الملح وإعادة تشكيله، مضيفا أنها تعتبر مهنة محلية تخص أهالي سيوة بمحافظة مطروح لوحدهم.

ويبين حسين أن الأسعار تتفاوت من تاجر لآخر، كما تختلف بحسب تكلفة الاستخراج والنقل، حيث تبلغ تكلفة استخراج خمسة أطنان من الملح من البحيرة ونقلها للورشة ما بين 800 و1700 جنيه (الدولار نحو 16 جنيها).

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here