بشكل رسمي كريستين لاغارد تتسلم مهامها في رئاسة البنك المركزي الأوروبي

0
153
لاغارد
بشكل رسمي كريستين لاغارد تتسلم مهامها في رئاسة البنك المركزي الأوروبي

بدأت كريستين لاغارد العمل رسميا يوم أمس الجمعة في منصبها كرئيسة للبنك المركزي الأوروبي خلفا للإيطالي ماريو دراغي، بحسب ما قالت المؤسسة المالية.

ومن خلال له أفاد البنك المركزي الأوروبي أن “المجلس الأوروبي قام بتعين  (لاغارد) في 18 تشرين الأول/أكتوبر 2019 لولاية من ثماني سنوات”.

وتعتبر لاغارد أول امرأة تتولى منصب رئاسة البنك المركزي الأوروبي منذ تأسيسه عام 1998. وقد شهدت صعودا مهنيا فائق السرعة على وقع الأزمات التي عايشتها على رأس وزارة الاقتصاد الفرنسية (2008-2011) ثم بعد ذلك عملها كمديرة عامة لصندوق النقد الدولي (2011-2019).

وستبدأ لاغارد المبتدئة في مجال السياسة النقدية، بتسلم مهامها بالتزامن مع مباشرة البنك المركزي الأوروبي في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر برنامجا موضع جدل ينص على إعادة شراء ديون من السوق، بحسب ما وافقت عليه هيئة الحكام في أيلول/سبتمبر في ظل انقسام كبير بشأن هذه المسألة.

وسيعمل البنك على إعادة شراء سندات عامة وخاصة بقيمة عشرين مليار يورو في الشهر من أجل دعم اقتصاد متباطئ وتضخم يراوح مكانه.

كما وستكون مكاتب البنك المركزي الأوروبي خالية الجمعة وهو يوم عطلة. إلا أنه من المحتمل أن يتجمع متظاهرون أمام مدخل البرج في الساعة 12,00 ت غ بدعوة من حركة “أتاك” للمطالبة باعتماد سياسة نقدية أكثر مراعاة للمجتمع والبيئة، على أن يلتحق بهم في الساعة الواحدة، متظاهرون من حراك “الجمعة من أجل المستقبل” ذي المطالب البيئية.

وكانت لاغارد قد أعلنت في وق سابق وبالتحديد في أيلول/سبتمبر أنها تعتزم القيام بتطوير المؤسسة مع التشديد أكثر على المساواة بين الرجل والمرأة، والتحرك من أجل البيئة وتجنب اللغة التكنوقراطية المستخدمة حتى الآن في أسلوب تواصل البنك المركزي.

وكانت لاغارد بدأت مشوارها بالعمل محامية متخصصة في الأعمال، وفي أقل من 10 سنوات صعدت لقمة عالم المال. وتدرجت في مناصب متعددة وكانت أول امرأة تتقلد منصب وزير الشؤون الاقتصادية في مجموعة الثمانية سنة 2007. أما في 2009، فوصلت المرتبة 17 بقائمة فوربس للنساء الأكثر نفوذا، وهي اليوم أقوى فرنسية بالعالم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here