سقوط 3 قتلى في صفوف المتظاهرين العراقيين أمام القنصلية الإيرانية بكربلاء

376
القنصلية الإيرانية
سقوط 3 قتلى في صفوف المتظاهرين أمام القنصلية الإيرانية بكربلاء

تحدثت وكالة “فرانس برس”، اليوم الاثنين، عن مصادر طبية عراقية قولها أن ثلاثة من المتظاهرين تم قتلهم  بالرصاص أمام القنصلية الإيرانية في كربلاء.

وكان المئات من المتظاهرين في محافظة كربلاء جنوب بغداد، قد قاموا بمحاصرة مقر القنصلية الإيرانية، مساء أمس الأحد، ورفعوا علم العراق على أسوارها، وسط مظاهرات متواصة بأنحاء العراق.

كما وبينت وسائل إعلام أن المتظاهرين قاموا برفع العلم العراقي فوق بوابة مبنى القنصلية الإيرانية ثم أشعلوا النار في محيطها، كما قطعوا الشوارع المحيطة بالقنصلية، بينما قامت قوة أمنية بإطلاق الرصاص الحي بكثافة في الهواء بهدف تفريق المتظاهرين.

كما وأشارت وكالة “الأناضول” التركية عن أحد المتظاهرين في كربلاء حديثه: إن “المتظاهرين لم يقتحموا المبنى، إلا أنهم هتفوا ضد تواجد البعثة الدبلوماسية الإيرانية في مدينة كربلاء، وطالبوا بمغادرتهم من المدينة، ورشقوا المبنى بالحجارة”.

ونقلت أيضاً عن مسؤول أمني حديثه أن الشرطة قامت بإلقاء القبض على العشرات ونشرت ما يقارب من ال200 عنصر لحماية القنصلية من المتظاهرين.

يأتي ذلك في حين تتواصل المظاهرات في بغداد وعدد من المحافظات العراقية؛ احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية، وللدعوة للإصلاح السياسي والاقتصادي في البلاد.

وتعد مدينة كربلاء من أبرز وأهم مراكز الثقل “الشيعي” والنفوذ الإيراني في العراق، وتعكس هذه الخطوة نقمة في صفوف العراقيين الشيعة من سيطرة طهران على الحياة السياسية والاقتصادية العراقية.

وقام محتجون، صباح أمس الأحد، بإغلاق عدد من الطرقات وسط العاصمة بغداد، كما تم أغلاق المدارس للأسبوع الثاني كاستجابة لدعوة أطلقها نقيب المعلمين وطالب فيها إدارات المدارس بالاستمرار في الإضراب دعماً وتأييداً للمتظاهرين ومطالبهم.

الجدير بالذكر أن العراق يعيش منذ 25 أكتوبر الماضي، عاصة من الاحتجاجات المتصاعدة والمناهضة للحكومة، وهي الثانية من نوعها بعد موجة انطلقت قبل حوالي أسبوعين.

وشهدت الاحتجاجات نشوب مواجهات عنيفة راح ضحيتها 260 قتيلاً على الأقل، بالإضافة لسقوط آلاف من الجرحى.