دراسة حديثة تكشف أن أكل الصراصير يشفي من بعض الأمراض المعوية

0
336
الصراصير
دراسة حديثة تكشف أن أكل الصراصير يشفي من بعض الأمراض المعوية

أظهرت دراسة علمية حديثة تم إجرائها في جامعة Wisconsin-Madison إلى أن أكل الصراصير يمكن أن يكون أمرا جيدا وشافيا لبعض الأمراض المعوية.

و قد توصل الباحثون في الدراسة إلى أن تناول الحشرات يمكن أن يساهم في دعم نمو البكتيريا المعوية المفيدة، للحد من الالتهابات في الجسم.لأنها تحتوي، على ألياف مثل الكيتين، تختلف عن الألياف الغذائية الموجودة في الأطعمة، مثل الفواكه والخضروات.

الجدير بالذكر أنه شارك في الدراسة التي تضمنت نوعين مختلفين من وجبات الإفطار ما يقارب العشرون شخصا .

وخلال أول أسبوعين، قام المشاركون بتناول إما وجبة إفطار “نظامية”، أو وجبة تحتوي على 25 غراما من بودرة لحم الصراصير المجففة. ثم بعد ذلك عاد كل مشارك إلى نظام غذائي عادي لمدة تصل الأسبوعين، في منتصف الدراسة.

وقام المشاركون بقضاء الأسبوعين الأخيرين في تناول وجبة إفطار، لم يتم تقديمها لهم في أول أسبوعين.

وتم جمع عينات الدم الخاصة بالمشاركين في بداية وختام الدراسة، وذلك بهدف تقييم مستويات الغلوكوز والإنزيمات في الدم، وكذلك مستويات TNF-alpha، وهو بروتين مرتبط بالالتهاب.

و في هذا الشأن أكد المشاركون أنهم لم يلاحظوا او يشعروا بأي تغييرات معدية معوية هامة، أو آثار جانبية من أي من الوجبات الغذائية. ولم يجد الباحثون أي دليل على حدوث تغييرات في التركيب الميكروبي الكلي، أو تغيرات في التهاب الأمعاء الغليظة.

و بدوره قام الدكتور فاليري بالحديث بهذا الخصوص وقال “أن الحشرات تكتسب مكانة كبيرة في أوروبا والولايات المتحدة، كمصدر بروتين مستدام وصديق للبيئة، مقارنة بالثروة الحيوانية التقليدية”.

ولاحظ الباحثون زيادة في وفرة البكتيريا المعوية الجيدة “البفيدوبكتيريا” والتي تم ارتباطها بالتحسن الوظيفي في الأمعاء، وشددت الدكتورة “فاليري ستول” رئيسة الدراسة على أن “النتائج تبين أن ذلك الأمر يستحق أخذه في الاعتبار في المستقبل عند الترويج للحشرات كمصدر غذائي مستدام”.

وللعلم، فأن أكثر من ملياري شخص في مناطق مختلفة من العالم، يتناولون الحشرات بانتظام، والتي تعتبر مصدرا جيدا للبروتين والفيتامينات والمعادن والدهون الصحية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here