الطبيبة الألمانية غيزيلا غروشل توصي بالقيام بفحص الحمل في الصباح للحصول على نتائج دقيقة

0
201
غيزيلا
الطبيبة الألمانية غيزيلا غروشل توصي بالقيام بفحص الحمل في الصباح للحصول على نتائج دقيقة

قالت الطبيبة الألمانية غيزيلا غروشل أنها توصي النساء اللواتي يردن التحقق مما إذا كن حوامل أم لا، من خلال إجراء اختبار الحمل أثناء فترات الصباح دائما، إذ يستطيعو بذلك الحصول على نتائج أكثر دقة.

 

وبينت غيزيلا -وهي أحد أعضاء الجمعية الألمانية للإرشادات الأسرية (بروفايميليا) بالعاصمة برلين- أن ذلك يعود لأن تركيز هرمونات الحمل في عينة البول عند المرأة يكون مرتفعا في الصباح، في حين يخف قوام البول ويقل تركيز هذه الهرمونات فيه بفعل المياه والمشروبات الأخرى التي يتم تتناولها على مدار اليوم، ومن ثم تزداد احتمالية الحصول على نتائج غير دقيقة من الاختبار في فترات المساء.

وبخصوص التوقيت الذي يمكن خلاله الحصول على نتيجة اختبار أفضل، قالت الطبيبة أنه بدءاً من مضي أسبوعين على عملية التخصيب يزداد تركيز هرمونات الحمل لدى المرأة بشكل كافي، مما يعطي فرصة الحصول على نتيجة فحص حمل دقيقة.

إلا أنه بسبب عدم المقدرة على تحديد اليوم الذي حدثت فيه عملية التخصيب على نحو دقيق، فقد أكدت غيزيلا أنه يصعب التحقق من أقرب موعد يمكن خلاله إجراء الاختبار والحصول منه على نتائج صحيحة، مشيرةً إلى أنه إذا كان موعد نزول الطمث منتظم عند المرأة، ولم يحدث لديها على الرغم من ذلك في موعده المتوقع، تستطيع حينئذ إجراء اختبار الحمل.

أما بشأن النساء اللواتي لا يحدث لديهن الطمث بصورة منتظمة، فتنصحهن غيزيلا بالقيام بإجراء الاختبار بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من العلاقة الحميمية. أما في حالة لم تكن المرأة متأكدة من توقيت ذلك، فتنصحها بإجراء الاختبار مرة ثانية بعد بضعة أيام أو الذهاب إلى طبيب مختص.

وحول اختبارات الحمل المبكرة، ذكرت غيزيلا عدم وجود فارق كبير بينها وبين اختبارات الحمل العادية، فصحيح أنه يمكن إجراء الاختبار المبكر قبل الاختبار العادي ببعض الأيام، بيد أنه قلما يجدي نفعا، لأنه لا يمكن تحديد الموعد المناسب لإجرائه من الأساس وذلك نظرا لعدم القدرة على التحقق من موعد التخصيب بشكل صحيح.

وأكدت غروشل على ضرورة أن تتحلى المرأة بالهدوء عند القيام بإجراء هذا الاختبار، حيث في الغالب ما يتسبب توتر المرأة في استخدامها للاختبار بشكل خاطئ أو الحصول على نتائج غير دقيقة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here