استهداف مقر عسكري في مأرب يودي بحياة خمسة جنود يمنيين

0
261
مأرب
استهداف مقر عسكري في مأرب يودي بحياة خمسة جنود يمنيين

سقط خمسة قتلى من الجنود اليمنيين، اليوم الأربعاء، بعد استهداف مقر عسكري بالقرب من المقر المؤقت لوزارة الدفاع اليمنية في مأرب (شرقي صنعاء).

وذكر مصدر عسكري لأحد المواقع الإخبارية، إن صاروخاً سقط في مبنى قيادة العمليات المشتركة بمعسكر “صحن الجن” شمالي مدينة مأرب، حيث يقع في المعسكر ذاته مقر وزارة الدفاع.

وبين أن القصف تسبب في مقتل خمسة جنود من ضمنهم ضابط رفيع المستوى، فيما أصيب حوالي10 آخرين.

ووفق المصدر، فإن وزير الدفاع اليمني، الفريق الركن محمد المقدشي، كان متواجداً صباح اليوم، في المقر نفسه الذي تم قصفه، إلا أنه غادر في وقت مبكر.

ويأتي القصف بعد ما يقارب من الأسبوعين من استهداف مماثل لمبنى وزارة الدفاع اليمنية، في 29 أكتوبر الماضي، أثناء اجتماع كان يحضره وزير الدفاع، وقائد قوات التحالف العربي في محافظة مأرب إبراهيم بن علي الحربي (سعودي)، وقيادات من الطرفين.

وأشارت وكالة “شينخوا” الصينية، أمس الثلاثاء، نقلاً عن مصدر عسكري في الجيش اليمني، حديثه أن التحقيقات الأولية في الهجوم الذي استهدف مقر وزارة الدفاع أواخر أكتوبر الماضي، اتضح أنه “بصاروخ أمريكي متطور”.

وتابع: “هذه الأنواع من الصواريخ قد تكون نوع (أرض/أرض)؛ ومن ثم تحتاج في إطلاقها لمنصات إطلاق مرتبطة ببطاريات يتم رصدها مباشرة من أجهزة الرادار والمراقبة عند البدء بتشغيلها”.

وأضاف أن “هذا النوع من الصواريخ غير موجود في تسليح الجيش اليمني سابقاً (الذي تم الاستيلاء عليه من قبل الحوثيون)، ولا تملكه قوات الجيش الوطني حالياً”.

ويعتبر استهداف مقر وزارة الدفاع اليمنية هو الأول من نوعه، حيث لم يسبق أن تتعرض مقر الوزارة المؤقت، لأي استهداف سابق طيلة السنوات الماضية منذ بدء الحرب، كما لم تعترف أي جهة -حتى هذه اللحظات بمسؤوليتها عن الحادثة، ومن ضمن ذلك الحوثيون.

الجدير بالذكر أن اليمن وللعام الخامس على التوالي يعيش حرباً بين القوات التابعة للحكومة ومسلحي الحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، من ضمنها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

ومنذ مارس 2015، يقوم تحالف تقوده السعودية والإمارات، بشن حرباً باليمن هدفها دعم للقوات الحكومية في مواجهة الحوثيين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here