الإستخبارات التركية تتمكن من إلقاء القبض على منفذ تفجير مدينة الباب السورية

0
38
إلقاء القبض
الإستخبارات التركية تتمكن من إلقاء القبض على منفذ تفجير مدينة الباب السورية

تمكنت الإستخبارات التركية، يوم أمس الأحد من إلقاء القبض على إرهابي من تنظيم “ي ب ك/‏ بي كا كا”، الذي نفذ تفجيراً دموياً في مدينة الباب السورية، وأعلنت وزارة الدفاع التركية عبر بيان لها إلقاء القبض على الإرهابي، منفذ التفجير من خلال عملية ناجحة لجهاز الاستخبارات، دون أن تذكر باقي التفاصيل.

 

والجدير بالذكر أن تفجير إرهابي قد وقع أمس الأول في مدينة الباب السورية، تسبب في مقتل 18 مدنياً. وأوضح مصدر تركي، إن هجوماً إرهابياً بسيارة مفخخة، وقع في محطة الحافلات بمركز مدينة الباب، التي تخضع لسيطرة المعارضة السورية في منطقة عملية “درع الفرات”.

إلى ذلك قام سكان مدينة الباب بريف محافظة حلب السورية، بتنظيم مظاهرة، تنديداً بالهجوم الإرهابي الذي حدث أمس الأول.

كما وتظاهر محتجون أمس أمام مبنى مديرية أمن المدينة، ودعوا  لمحاكمة المسؤولين عن التفجير، وأفاد مرصد الطيران التابع للمعارضة، بأن طائرات حربية روسية قامت بالإغارة على مدينة سراقب، وقرى أرينبة وفطيرة وبسقلا والملاجة بريف إدلب.

وبحسب مصادر الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) بإدلب، فقد أدي القصف، صباح الأحد، لسقوط 4 ضحايا من المدنيين في سراقب، و5 آخرين بالملاجة، بالإضافة لجرح 10 أشخاص.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع التركية، تفكيك 988 قنبلة مصنوعة يديوياً، و442 لغماً في منطقة عملية “نبع السلام،” شمال سوريا.

كان ذلك عبربيان نشرته الوزارة، السبت، بشأن التدابير المتخذة لضمان أمن وسلامة الأهالي في المنطقة، مشيرة إلى مواصلة القوات الخاصة عمليات رصد وتفكيك المتفجرات والألغام التي قام بزرعها تنظيم “ي ب ك/‏ بي كا كا” الإرهابي.

وذكرت الوزارة أنه تم تفكيك 988 قنبلة مصنوعة يدويا، و442 لغماً في منطقة “نبع السلام”.

وسبق في 9 أكتوبر الماضي، أن قام الجيش التركي وبمشاركة الجيش الوطني السوري،إطلاق عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، بهدف تطهيرها من إرهابيي “ي ب ك/‏ بي كا كا” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17من ذات الشهر، علق الجيش التركي العملية بعد وصول أنقرة وواشنطن إلى اتفاق ينص على انسحاب الإرهابيين من المنطقة، وجاء بعده اتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.

من ناحية آخرى قتل تسعة مدنيين وأصيب 10 آخرون في غارات لمقاتلات روسية على منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب السورية.

وأعلن مرصد الطيران التابع للمعارضة، أن طائرات حربية روسية، قامت بشن غارت على مدينة سراقب، وقرى أرينبة، وفطيرة، وبسقلا، والملاجة بريف ادلب.

وبحسب مصادر الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) في إدلب، فقد تسبب القصف، صباح الأحد، بمقتل 4 مدنيين في سراقب، و5 آخرين في الملاجة،علاوةً عن إصابة 10 أشخاص.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here