جماعة الحوثي تفرج عن 3 سفن بعد قيام كوريا الجنوبية بتوجيه مدمرة إلى موقع الإحتجاز

0
39
كوريا الجنوبية
جماعة الحوثي تفرج عن 3 سفن بعد قيام كوريا الجنوبية بتوجيه مدمرة إلى موقع الإحتجاز

تحدثت كوريا الجنوبية ، اليوم الأربعاء، عن قيام جماعة الحوثيين في اليمن بالإفراج عن ثلاث سفن من ضمنها واحدة سعودية، وذلك بعد أن أرسلت سيئول مدمرة إلى موقع الحادث.

وذكرت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، إن مليشيا الحوثي في اليمن قامت بالإفراج عن ثلاث سفن إضافة ل16 شخصاً، بينهم مواطنان كوريان جنوبيان، كانت قد احتجزتهم في وقت سابق، بحسب ما بينته “رويترز”.

وكان الحوثيون قد أعلنوا أمس الثلاثاء أنهم سيفرجون عن السفينتين إذا ثبت أنهما من كوريا الجنوبية؛ بعد أن قامت باحتجاز حفاراً تقطره سفينة سعودية في جنوبي البحر الأحمر.

تجدر الإشارة أن جماعة الحوثي سيطرت على سفينتين تابعتين لكوريا الجنوبية، وناقلة نفط سعودية بطاقم متعدد الجنسيات، قبالة سواحل جزيرة “كمران” في البحر الأحمر، غربي البلاد وذلم يوم الأحد الماضي.

بدوره قال تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف : إنه “عند الساعة (58 :22) من مساء يوم الأحد وخلال إبحار القاطرة البحرية (رابغ-3) بجنوبي البحر الأحمر، تعرضت لعملية خطف وسطو مسلح من قِبل زورقين، على متنهما عناصر إرهابية تتبع للمليشيا الحوثية الإرهابية المدعومةإيرانياً”.

من جهتها قامت كوريا الجنوبية بتوجيه مدمرة إلى موقع احتجاز السفينتين التابعتين لها في البحر الأحمر قبالة سواحل محافظة الحديدة غربي اليمن.

واتهم وزير الخارجية في الحكومة اليمنية الحوثيين باحتجاز سفينة كورية وزورقين مرافقين لها قبالة سواحل البحر الأحمر.

يأتي ذلك في أثناء لقاء الوزير محمد الحضرمي مع سفير كوريا الجنوبية لدى اليمن وونغ بارك، وفق ماقالته وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”.

وأوضح الحضرمي: أن “هذه الممارسات الاستفزازية وغير القانونية سيكون لها تأثيراً سلبياً على حرية الملاحة الدولية وخطوط التجارة العالمية بالبحر الأحمر”، كما واعتبر الخطوة الحوثية “خطيرة وتشكل تهديداً لحرية الملاحة الدولية”.

وخلال الشهر الماضي كانت ناقلة إيرانية قد تعرضت ايضاً، لحادث انفجار “خطير” تسبب بإصابة هيكل السفينة، على بُعد 96 كيلومتراً من ميناء جدة السعودي، وهددت طهرانُ بأنها سوف ترد على الهجوم، الذي قالت إنه نُفذ بصاروخين.

الجدير بالذكر انت منطقة الخليج، خلال الأشهر الماضية، شهدت توتراً غير مسبوق، في ظل حرب ناقلات النفط ومصادرتها، وعمليات التفجير التي استهدفت بعضها، فضلاً عن القصف الذي طال منشآت شركة أرامكو، عملاق النفط السعودي، وسط مؤشرا بحرب قادمة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here