كيفية الوقاية من مرض ترقق العظام عند النساء مع التقدم في العمر

0
212
مرض ترقق العظام
كيفية الوقاية من مرض ترقق العظام عند النساء مع التقدم في العمر

لا شك أنّه بإمكانك عزيزتي أن تتخلصي من مرض ترقق العظام مع التقدم في العمر لأنّه ليس بالمرض الحتمي الذي يرافق الشيخوخة، وذلك بواسطة القيام بتقوية العظام وزيادة الكثافة العظمية والوقاية طيلة الحياة من أجل إبقاء الكتلة العظمية مرتفعة قدر المستطاع وبالتالي الحول دون ترقق العظام.

 

بعض النصائح للوقاية من مرض ترقق العظام عند النساء

 التمارين الرياضية

من الممكن فعلياً تقوية الكتلة العظمية ولهذا قومي بممارسة التمارين الرياضية التي تحمل وزن الجسم والتي تدخل فيها الجاذبية، وعلى سبيل المثال، المشي السريع دون أن يتسبب في انقطاع النفس، بالإضافة للتنس، والرقص، والركض. وعليكي القيام بممارسة هذه التمارين الرياضية لمدة لاتقل عن ساعة تقريباً ولثلاثة مرات في الأسبوع، أو لمدة 30 دقيقة بشكل يومي.

المكملات الغذائية

كوني حريصة على تناول وجبات غذائية متوازنة وايضاً ينبغي التعرض بصورة منتظمة للشمس لتلبية احتياجات الجسم للفيتامين D والكلسيوم هو أمر كاف إلى حد ما. غير أن ظروف الحياة المحيطة مثل التلوث، والتدخين، وأسلوب العيش والعمل والجلوس لساعات طويلة، إضافة للوجبات الغذائية العشوائية وغير المتوازنة، والحميات المنحفة، وتأخر سن البلوغ وقلة الشمس في فصل الشتاء، والتقدم في العمر، وتباطؤ الأيض هي ايضاً كلها من العوامل التي تؤثر بكشل سلبي في قوة العظام وكثافتها. فعند هذه الحالة، يحدث نقص في الكلسيوم وتأخذ العظام بفقدان كثافتها. ومن الممكن أن يكون الحل هنا في تناول المكملات الغذائية التي تسدّ النقض الغذائي والخسارة البيولوجية.

الكلسيوم

حاولي تناول كميات كافية من الكلسيوم، لأنه أساسي من أجل صحة العظام وقوتها حيث أنه يضمن تكوّن الكتلة العظمية وتجددها بقوة على مدار السنوات. ويتطلب الجسم إلى حوالي 1200 ملغ من الكلسيوم في اليوم حتى عمر 25 عاماً، وإلى نحو 1000 ملغ من الكلسيوم حتى عمر 50 عاماً، ومن ثم إلى حوالي 1200 ملغ. لذلك لابد  من تنويع مصادر الكلسيوم وعدم الاكتفاء بمصدر واحد. ونستطيع الحصول على هذا العنصر من بعض الأشياء التالية:

 

1- الحليب ومشتقاته
2- الخضار والفواكه الغنية بالكلسيوم، مثل البروكولي والبقدونس، والتين، والسبانخ، والبرتقال،واللوبياء، والمانغا، والليمون الهندي، والمشمش.
3- البروتينات التي تتواجد في اللحم والسمك والبيض ومشتقات الحليب، ويوصي الأطباء بتناول نحو 150 غرام من البروتينات مرة أو مرتين بصورة يومية.

-فيتامين D

يعتبر فيتامين “D” الحليف الأول للكلسيوم. حيث لا تتمكن الأمعاء من امتصاص الكلسيوم ولا يستطيع الكلسيوم التثبت في الكتلة العظمية دون هذا الفيتامين. ويحتاج الجسم بشكل مبدئي إلى حوالي 5 ميكروغرام من الفيتامين “D” كل يوم، مع العلم أنه يمكن تغطية هذه الاحتياجات من خلال تناول 150 غرام من السمك الدهني(مثل السردين والتونة، والسلمون،والاسقمري) مرة أو مرتين في الاسبوع، فضلاً عن كبد العجل أو الدواجن، وصفار البيض والزبدة.

كما وأن الشمس تعتبر المصدر الثاني للفيتامين D حيث أن الأشعة فوق البنفسجية تعطي الجسم قدرة على إنتاج فيتامين D في البشرة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here