محافظة إدلب تعيش يوم دموي بسقوط 60 مدنياً بين قتيل وجريح

0
147
محافظة إدلب
محافظة إدلب تعيش يوم دموي بسقوط 60 مدنياً بين قتيل وجريح

تعرضت محافظة إدلب شمالي غرب سوريا أمس الإثنين لقصف جوي من النظام السوري والقوات الروسية مما تسبب في سقوط نحو  60 مدنياً بين قتيل وجريح.

وتحدثت مصادر من الدفاع المدني في إدلب، لبعض وسائل الإعلام ، أنّ ما يقارب من تسعة عشر مدنياً لقوا مصرعهم أمس الإثنين، بعد قصف الطيران الروسي وقوات النظام السوري؛ حيث سقط عشرة منهم في مدينة معرة النعمان؛ من ضمنهم امرأتان.

فيما قتل ستة على الأقل بعد قصف جوي على سجن في مدينة أطراف مدينة إدلب، وذلك خلال فترة الزيارات، ووفق المصادر فإن من بين القتلى امرأة وطفلان كانوا في زيارة لذويهم داخل السجن.

وقتل مدني أخر جراء القصف على مدينة سراقب، وآخر باستهداف مماثل على قرية الكنائس، وفق نفس المصادر، مضيفة أنّ عدد الجرحى في جميع المناطق وصل خمسين جريحاً؛ من ضمنهم ستة أطفال وخمس نساء.

واستهدف القصف بصواريخ شديدة الانفجار سوقاً للخضار في مدينة معرة النعمان، وآخر في مدينة سراقب، بالإضافة لمنازل للمدنيين في عموم المناطق، متسبباً في دمار كبير وحرائق.

بدورها أوضحت وزارة الدفاع التركية خلال بيان لها ، أن النظام السوري يستمر في هجومه على الأبرياء في مناطق خفض التصعيد بمحافظة إدلب.

وذكرت الوزارة التركية عبر بيانها: “اليوم تعرض سوقان شعبيان في إدلب لقصف كبير من قِبل مقاتلات تتبع للنظام السوري، وراح ضحيتها 14 مدنيا بينهم أطفال ونساء، وأصيب 27 آخرين”.

وطال القصف ايضاً المدن والقرى الآتية: معرة النعمان وكفرنبل وكفرومة وحاس وحزارينوالكنائس وحيش وكفرسجنة وكنصفرة وبسقلا وسراقب ومعرة الصين ومعرزيتا والغدفة والحراكي والصرمان بريف إدلب، فضلاً عن أطراف محافظة إدلب.

ووصل عدد الغارات الجوية، بحسب تقرير الدفاع المدني، نحو 53 غارة، قام الطيران الحربي الروسي بشن قرابة نصفها، في الوقت الذي ألقى الطيران المروحي الذي يعود للنظام 25 برميلاً على قرى وبلدات ريف إدلب.

وجاء التصعيد من النظام والطيران الروسي، في الوقت الذي تحاول فيه قوات النظام التقدم على المحاور الجنوبية الشرقية لمحافظة إدلب، حيث تكبدت في بداية الأسبوع الحالي،  خسائر فادحة للنظام، بسبب الاشتباكات العنيفة مع فصائل المعارضة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here