شركة “أمازون” تدعي قيام ترامب باستغلال منصبه في منعها من التعاقد مع البنتاغون

259
أمازون
شركة "أمازون" تدعي قيام ترامب باستغلال منصبه في منعها من التعاقد مع البنتاغون
تحدثت شركة “أمازون”، أمس الإثنين، عن ادعائها بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قام باستغلال منصبه من أجل تطبيق “ضغط غير لائق” على صانعي القرار في البنتاغون ، بغرض منع الشركة من الفوز بعقد عسكري يصل قيمته ملايين الدولارات.
وفي خطوة رسمية تمّ الكشف عنها في محكمة المطالبات الفيدرالية الأميركية، ذكرت “أمازون” إنّ ترامب قام بشنّ هجمات متكرّرة علنية وخلف الكواليس ضدّ الشركة، في مسعى منه لإضعاف عرضها وإيذاء رئيسها التنفيذي جيف بيزوس، الذي يعد “عدوّه السياسي”، نتيجة ملكيته لصحيفة “واشنطن بوست”، بحسب مذكرة الاحتجاج.
وتطالب الشكوى من البنتاغون القيام بمراجعة قراره بمنح العقد إلى شركة “مايكروسوفت”. ويتعلّق العقد بسعي للبنتاغون لتأمين “حوسبة سحابية” تصل قيمتها 10 مليارات دولار على مدار نحو 10 سنوات.
ولفت “أمازون” إلى أنّ السؤال هو بشأن ما إذا كان ينبغي السماح لرئيس الولايات المتحدة باستخدام ميزانية وزارة الدفاع بغرض تحقيق أهدافه الخاصة والسياسية. بحسب وصف شبكة “سي أن أن” الأميركية، فقد رفضت وزارة الدفاع الرد على هذا الأمر.
وأوضحت الوزارة أنها لن ترد على مطالبات محدّدة في ملف “أمازون” المتعلّق بعقد “الحوسبة السحابية” لبرنامج البنية التحتية المشتركة للدفاع المشترك.
بدورها ذكرت إليزا سميث، المتحدثة باسم البنتاغون، أنّ قرار اختيار المصدر قام باتّخاذه فريق من خبراء الموظفين العموميين والضباط العسكريين من مختلف أنحاء وزارة الدفاع، وانسجاماً مع العملية المعتادة للوزارة لاختيار المصادر، مشددة على أنّه لم يكن هناك أي تاثير خارجي على القرار باختيار المصدر.
وجائت هذه القضية بشأن ترامب في الوقت الذي من المتوقّع أن يقوم به رئيس اللجنة العدلية النائب جاري نادلر، صباح اليوم الثلاثاء، بعقد مؤتمراً صحافياً يظهر خلاله مضمون لائحة الاتهام التي أعدتها الأكثرية الديمقراطية في لجنته ضد ترامب بخصوص قضية أوكرانيا.