هجوم إماراتي بواسطة طيران مسير يستهدف مقر الكلية الجوية بمصراتة

345
الكلية الجوية
هجوم إماراتي بواسطة طيران مسير يستهدف مقر الكلية الجوية بمصراتة

تحدثت قوات الحكومة الليبية، مساء أمس الأحد، عن قيام طيران إمارتي مسير بشن عدة ضربات جوية طالت مقر الكلية الجوية بمصراتة، شرق طرابلس.

 

 

وأشارت وكالة “الأناضول”عن الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” التابعة لحكومة الوفاق مصطفى المجعي، أن طائرات إمارتية مسيرة قامت بإستهدف الكلية الجوية بمصراتة بضربتين.

وتابع المجعي أن القصف الجوي استهدف ايضاً مخازن قديمة بالكلية، دون أن يتم تسجيل أي خسائر بشرية، لافتاً إلى أنه تم التعامل مع الطيران المسير عبر المضادات الأرضية وتم إجبارها على مغادرة أجواء المدينة.

جاء ذلك في الوقت الذي تم فيه إعلان مصراتة حالة النفير ووضع كل ثقلها وإمكانياتها تحت تصرف الدولة بهدف معركة الحسم في العاصمة الليبية.

ومن خلال بيان لها أكددت مصراتة، على عملها بغية “استئصال شأفة الطغيان والاستبداد ونصرة إرادة الشعب ورد كيد المتربصين بليبيا الذي يسعون للهيمنة على قرارها وثروتها”، في إشارة واضحة إلى قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وطالبت مصراتة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، والمعترف بها دولياً، لضرورة إستغلال كل هذه الفرص والإمكانيات في معركة الحسم وتسخير كل الإمكانيات في القطاعات الحكومية للدولة لتحقيق هذه الغاية.

وزعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر الخميس، وبعد مرور 8 أشهر من فشل قواته في اقتحام العاصمة الليبية، بدء “المعركة الحاسمة” للتقدم تجاه قلب طرابلس.

اقرء المزيد: تحقيق للأمم المتحدة يكشف قيام شركة إماراتية بخرق حظر بيع الأسلحة إلى حفتر

تجدر الإشارة أن حفتر قام في وقت سابق بإصدار إعلانات مماثلة أكثر من مرة، دون أن يتحقق ما وعد به، وعندما بدأ بالهجوم على طرابلس، في 4 أبريل الماضي، زعمت قواته أنها ستقوم بالسيطرة على العاصمة في غضون 48 ساعة، غير أن هجومه ما زال متعثراً .

وتسبب هجوم حفتر على طرابلس بإجهاض جهوداً كانت تقوم الأمم المتحدة ببذلها من أجل عقد مؤتمر للحوار بين الليبيين.