دولة قطر تحتفل بيومها الوطني والذي يحمل شعار “المعالي كايده”

0
430
المعالي كايده
دولة قطر تحتفل بيومها الوطني والذي يحمل شعار "المعالي كايده"

يصادف اليوم الأربعاء احتفال دولة قطر،، بيومها الوطني تحت عنوان “المعالي كايده”، وهو ما تم اقتباسه من أحد الأبيات الشعرية للمؤسس الراحل، الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني.

 

وعبر حسابه على تويتر كتب اشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر : “إلى إخواني وأخواتي في وطننا الغالي .. كل عام وأنتم وكل من يعيش في ربوع هذا البلد بألف خير بمناسبة اليوم الوطني. كل عام وقطر أكثر منعة وقوة وازدهارا. وأدام الله عليكم نعم الأمن والرخاء والاستقرار”.

وسيتخلل الإحتفال عدة من فعاليات؛ من ضمنها المسير الوطني الذي سيقام في كورنيش الدوحة، بحسب ما أعلنت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة من خلال حسابها على موقع “تويتر”.

وكان أمير قطر، قد شارك مساء الثلاثاء، في عرضة أهل قطر في إطار فعاليات اليوم الوطني قرب الديوان الأميري في العاصمة الدوحة.

وحول فعاليات الاحتفال الأخرى، أكد رئيس اللجنة الأمنية لفعاليات اليوم الوطني ومدير إدارة أمن المنشآت والهيئات بوزارة الداخلية، العميد علي خجيم العذبة، أن المسير الوطني سيبدأ عند الساعة 9:30 من صباح اليوم.

وطالب العذبة الجماهير بالحضور قبل وقت كافٍ من انطلاق المسير، معلناً أنه تم توفير 16 موقفاً للسيارات الخاصة، بالإضافة إلى إمكانية استخدام “مترو الدوحة” من المحطات المختلفة من أجل التوجه إلى نقاط التجمع والدخول لمنطقة الفعاليات.

وسبق للجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني في قطر أن قامت بإزاحة الستار في 3 نوفمبر الماضي عن عنوان اليوم الوطني للبلاد لهذا العام.

وجاء شعار اليوم الوطني لعام 2019 تحت اسم “المعالي كايده”، مرفق ببيت شعري: “حوى المجد والآداب في عشر سنّه ونال المعالي كلها والمراجل”.

ويعبر شعار الإحتفال بيوم قطر الوطني عن الإيمان بالأجيال المتعاقبة من الشباب القطري، و”أنّ طريق المعالي شاق.. يُدرك بسلاحَي العلم واﻷخلاق”.

من جهته تحدث حساب اليوم الوطني لدولة قطر على “تويتر”، عن الجيل القديم لدولة قطر، قائلاً: “تربى على السعي لنيل المعالي في سبيل الوطن والأهل ولو كان ثمن ذلك التضحية بأغلى ما يمتلكون، حيث كانت التحديات التي عايشوها عظيمةً، ومنها الحادثة التي خُلّدت في وجدان القطريين جيلاً بعد جيل، حتى صارت علامة على صدق ما عاهد الشباب أنفسهم عليه”.

كما ولفت إلى التحديات التي واجهتها قطر منذ التأسيس وذكر: “القطريون كانوا دائماً متأهبين لتحديات الحياة المختلفة من كوارث طبيعية مرت عليهم كسَنَة الطَّبعة وسنة الرحمة؛ أو التحديات الاقتصادية ككساد اللؤلؤ؛ وكذلك التحديات العسكرية والأمنية من مسيمير عام 1851، وحتى الحصار المفروض على قطر عام 2017”

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here