العراق تشهد إحتجاجات رافضة لترشح السهيل لرئاسة الوزراء

0
121
السهيل
العراق تشهد إحتجاجات رافضة لترشح السهيل لرئاسة الوزراء

قام محتجون عراقيون، مساء السبت، بقطع طرقاً رئيسة، كما وأشعلوا الإطارات في عدد من مدن جنوبي العراق؛ وذلك رفضاً لترشيح وزير التعليم العالي، قصي السهيل ، لمنصب رئيس الوزراء.

وكانت قد انتشرت بعض المقاطع المصورةٌ لمجموعة من الشبان الغاضبين في محافظة ميسان وهم يقومون بقطع طرقاً وجسوراً رئيسة؛ وذلك تعبيراً عن احتجاجهم لترشيح “السهيل”، المقرب من إيران.

تجدر الإشارة إلى أن تحالف “البناء” كان في وقت سابق قد رشح “السهيل” بشكل رسمي خلفاً لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي.

ويضم تحالف “البناء”، كلاً من قوى سياسية شيعية على صلة وثيقة بإيران وعلى رأسها ائتلاف “الفتح” بزعامة هادي العامري (47 مقعداً)، وائتلاف “دولة القانون” برئاسة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي (26 مقعداً).

وعلى ضوء ذلك طالب رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر كتلة “البناء” وقصي السهيل إلى “حقن الدم العراقي”.

حيث ذكر الصدر عبر تغريدة له: “أيها الأخوة في كتلة البناء، أيها الأخ قصي السهيل، احقِنوا الدم العراقي، واحترِموا أوامر المرجعية، واحترِموا إرادة الشعب، واحفظوا كرامتكم”.

وطالب المرجع الديني الشيعي الأعلى في العراق، علي السيستاني، يوم الجمعة بإجراء انتخابات نيابية مبكرة؛ بهدف إخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها، بين شارع يصر على التغيير وطبقة سياسية عاجزة عن التوافق.

وبدأت بورصة السياسة القيام بتداول أسماء عدة، بعضها كان جدياً، وأخرى كانت أوراقاً محروقة لاستبعادها.وذلك منذ موافقة مجلس النواب، في الأول من ديسمبر الحالي، على استقالة حكومة عادل عبد المهدي،

إلا أن هناك ثلاثة أسماء طُرحت مؤخراً، وهي: رئيس جهاز المخابرات الوطني مصطفى الكاظمي ووزير العمل والشؤون الاجتماعية السابق محمد شياع السوداني بالإضافة إلى السهيل.

وتناول موقع “الحرة”،أن مصدراً سياسياً عراقياً -لم يفصح عن اسمه- قال إن مسؤول ملف العراق في “حزب الله” اللبناني، الشيخ محمد كوثراني، متواجد في العاصمة بغداد؛ في محاولة منه للدفع بمرشح القوى السياسية المقربة من إيران، قصي السهيل.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here