عصير الطماطم ودوره الفعال في خفض ضغط الدم

0
140
ضغط الدم
عصير الطماطم ودوره الفعال في خفض ضغط الدم

هناك بعض الأوقات تكون أعراض ضغط الدم غير ملاحظة على الناس، وفي حال ما تواصل المرض دون أن يتم معالجته يمكن أن تتسبب في خطورة على حياة الشخص.

 

ومن المحتمل أن يتسبب مرض ارتفاع ضغط الدم في أمراض عديدة، كالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى الوفاة.

وبحسب الإحصائيات فإن ربع سكان بريطانيا يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وهذه النسبة تجري على معظم دول العالم. وإلى هذه اللحظا لم يصل العلماء لسبب واضح للإصابة بمرض ضغط الدم، غير أن هناك عوامل عديدة يمكن أن تعمل على رفع خطر الإصابة به.

ونذكر من هذه العوامل التقدم في العمل، وزيادة الوزن، بالاضافة لتناول الملح بكميات كبيرة، وقلة استهلاك الفواكه والخضار، والانفعال،وقلة النوم، وتناول الكحول والكثير من القهوة، والتدخين.

ويستطيع الشخص تغير نظامه الغذائي ويتبع نظامًا غذائيًا صحيًا في حال ما أراد خفض أعراض الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

وأظهرت دراسة علمية نشرت حديثًا في مجلة “علوم الأغذية والتغذية” أن القيام بشرب عصير الطماطم، غير المملح، يمكن أن يقلص من الأعراض.

وتمت الدراسة على 184 من الذكور و297 من الإناث، حيث تناولوا كميات كبيرة نسبيًا من عصير الطماطم غير المملح طوال العام.

ولاحظ في نهاية الدراسة أن الضغط عند هؤلاء انخفض  ل94 مشاركًا ممن يعانون من ارتفاع ضغط الدم غير المعالج، أو ارتفاع ضغط الدم بصورة ملحوظة.

وانخفض الضغط الانقباضي من متوسط 141.2 إلى 137.0 ملم زئبق، وانخفض ضغط الدم الانبساطي من معدل 83.3 إلى 80.9 ملم زئبق.

وهذه النتائج كانت مماثلة بين الرجال والنساء والفئات العمرية المختلفة، بمعنى ذلك أن النتائج يُمكن تعميمها على الجميع.

وذكر خبراء الدراسة إنها الأولى من نوعها والتي تبحث في آثار تناول الطماطم أو منتج الطماطم على علامات خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية طوال عام، وعلى فئة عمرية واسعة.

كما وخلصت الدراسة إلى أن تخفيف كمية إستهلاك الكافيين، والنوم ست ساعات على الأقل بشكل يومي يُجنّب الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو يخفضه.

وأثبتت الدراسة أن التقليل من تناول الكحول أيضًا عامل مهم في خفض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here