ريال مدريد يقع في فخ أتلتيك بيلباو ويهدي الصدراة لبرشلونة

0
87
أتلتيك بيلباو
ريال مدريد يقع في فخ أتلتيك بيلباو ويهدي الصدراة لبرشلونة

فشل ريال مدريد من المحافظة على صداراته المشتركة للدوري الإسباني مع برشلونة بعدما وقع في فخ التعادل السلبي، أمام أتلتيك بيلباو ، مساء يوم الأحد وذلك على ملعب “سانتياجو برنابيو” ضمن منافسات الجولة الـ18 من الليجا.

وبعد هذه النتيجة رفع ريال مدريد رصيده إلى 37 نقطة في المركز الثاني خلف المُتصدر برشلونة وبفارق نقطتين ، والذي أصبح بطل الشتاء، في حين ارتقى أتلتيك بيلباو إلى 28 نقطة في المركز السابع.

وكانت بداية المباراة قوية من أصحاب الضيافة، حيث تبادل فينيسيوس جونيور الكرة مع زميله كريم بنزيما، ليصبح الشاب البرازيلي منفرداً بحارس بيلباو سيمون، الذي تصدى له ببراعة في الدقيقة 11.

وكان الألماني توني كروس، لاعب خط وسط ريال مدريد،قريب من هز الشباك حيث انطلق بالكرة من خارج منطقة الجزاء، ثم راوغ خط الدفاع وسدد، قبل أن تصطدم الكرة في العارضة عند الدقيقة 19.

واستمر الميرنغي في إهداره للفرص حيث استقبل مودريتش الكرة على مشارف المنطقة، وسدد بقوة لكن كرته علت مرمى حارس بيلباو سيمون في الدقيقة 20.

ورد أتلتيك بيلباو سريعاً، حيث انطلق إينياكي ويليامز مهاجم الفريق الباسكي، ثم صوب كرة قوية، غير أن الحارس تيبو كورتوا ابدع في التصدي لها وتحوليها إلى ركنية عند الدقيقة 21.

وعند الدقيقة 31 وفي أخطر فرص الشوط الاول تسلم بنزيما الكرة أمام منطقة جزاء بيلباو، وانفرد بحارس بيلباو وراوغه وسدد غير أن تألق المدافع أوناي نونيز والذي انقذ الكرة من على خط المرمى حال دون افتتاح النتيجة للريال.

وظلت النتيجة سلبية حتى نهاية الشوط الأول،على الرغم من أن ريال مدريد كان الطرف الأكثر خطورة ومحاولة على المرمة، لكنه أخفق في هز شباك الضيوف.

وشهدت الدقيقة 58 تعرض البرازيلي إيدير ميليتاو للإصابة، بعد تدخل كودرو مهاجم بيلباو العنيف ضده ولم يستطع استكمال المباراة ليدفع المدرب زيدان بناتشو بديلا له.

وكاد البديل ناتشو  أن يفتتح التسجيل لريال مدريد بعد تحويل لركلة ركنية برأسه لكن كرته اصطدمت بالعارضة عند الدقيقة 59.

وفي الدقيقة 70 سدد البديل جاريث بيل تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها جائت أعلى مرمى الحارس سيمون

وخلال الدقائق الأخيرة، عانى ريال مدري بسبب التراجع الكامل للاعبي أتلتيك بيلباو في منطقة جزائهم، من اجل تحقيق نقطة ثمينة من معقل الميرنجي وهو ما حققوه في النهاية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here