من جديد هروب نتنياهو للملجئ بعد إطلاق صاروخ من قطاع غزة والجيش يرد

247
نتنياهو
من جديد هروب نتنياهو للملجئ بعد إطلاق صاروخ من قطاع غزة والجيش يرد
تسبب صاروخ اطلق من قطاع غزة، لجعل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يغادر فعالية انتخابية والذهاب لمكان آمن بعد سماع دوي صفارات الإنذار، بينما شنت مقاتلات إسرائيلية غارات على بعض المواقع في القطاع.

وأعلنت قنوات تلفزيونية إسرائيلية أن صاروخا تم إطلاقه من غزة على مدينة جنوب إسرائيل الأربعاء، خلال زيارة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للمدينة ضمن حملته الانتخابية، مما جعله يلجئ إلى مكان آمن لفترة قصيرة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أكد إطلاق صاروخ على مدينة عسقلان والتي تبعد نحو 12 كيلومترا عن قطاع غزة، متحدثاً على أن منظومة القبة الحديدية للدفاع الجوي قامت بإسقاط الصاروخ الذي لم تعلن أي جهة في غزة المسؤولية عن إطلاقه.

من جهتها قامت بعض القنوات التلفزيونية الإسرائيلية بعرض لقطات لنتنياهو وبجانبه حراسه الذين رافقوه للنزول من المنصة، وقالت أنه نُقل إلى ملجأ للحماية بعد سماع دوي صفارات الإنذار.

يعد هذا ثاني حادث من نوعه بعد زيارة نتنياهو لبلدة أسدود خلال سبتمبر/أيلول، والتي تعطلت لفترة قصيرة بسبب إطلاق صفارات الإنذار.

الجدير بالذكر ان إسرائيل كانت قد خاضت مواجهة مسلحة وقعت في غزة في نوفمبر/تشرين الثاني عندما اغتالت  القيادي في حركة الجهاد،بهاء أبو العطا، متهمة إياه بأنه من يقف وراء الهجوم الصاروخي على أسدود.

وأظهرت بعض التسجيلات المصورة  نتنياهو وهو يبتسم، وقال بعد أن اعتلى المنصة مجددا في عسقلان “إنه (أبو العطا) لم يعد موجودا” في ظل هتافات من الحضور.

وتعرض نتنياهو الذي يجهز اليوم الخميس لخوض الانتخابات الداخلية على زعامة حزب الليكود-للنقد من قبل خصومه بسبب إخفاقه في وقف الهجمات من القطاع المحاصر.

بدوره تحدث زعيم “حزب أزرق أبيض” بيني غانتس -وهو قائد سابق للجيش- عبر بيان له الأربعاء أن “الوضع الذي يعيش فيه المواطنون الإسرائيليون تحت رحمة إرهابيين ويكون فيه رئيس الوزراء لا يستطيع تفقد أجزاء من بلاده، يعد وصمة عار على جبين السياسة الأمنية في الجنوب، وغياب الردع شيئ لا يمكن لأي دولة ذات سيادة أن تقبله”.

من ناحية أخرى قامت مقاتلات إسرائيلية بشن غارات على مواقع في قطاع غزة. حيث قالت وكالة الأناضول بأن المقاتلات قامت بقصف أهداف فلسطينية، ومنها موقع عسقلان التابع لكتائب القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- شمالي القطاع، وميناء مدينة خانيونس (جنوب).

ولم تسجل اي اصابة جراء هذه الغارات التي أتت بعد حوالي أربع ساعات على إطلاق صاروخ من غزة باتجاه مناطق إسرائيلية محاذية للقطاع.