Home رئيسي علماء يتوصلون لمعرفة كيفية عودة النمل لأعشاشها مشيا للخلف

علماء يتوصلون لمعرفة كيفية عودة النمل لأعشاشها مشيا للخلف

0
128
لأعشاشها
علماء يتوصلون لمعرفة كيفية عودة النمل لأعشاشها مشيا للخلف

تسبب سلوك النمل الذي بتمثل بالمشي نحو الخلف للعودة لأعشاشها، بإثارة فضول العلماء، الذين حاولوا التوصل لمعرفة كيفية عودة هذه الحشرات لأعشاشها بهذه الطريقة الغريبة.

وبحسب دراسة قام بها فريق من الباحثين، فإن النمل يستخدم عددا من الطرق لإيجاد طريقه، وبإستطاعتهم التعرف على المناظر الطبيعية المألوفة حتى عندما يسيرون رجوعا إلى الخلف، وهو يعد مستوى عال من التطور البصري لمثل هذه الحشرة الصغيرة.

ووفق بولين فليشمان، اختصاصي علم الأعصاب من جامعة يوليوس ماكسيميليان في فورتسبورغ بألمانيا،  فإن هذه تجارب سلوكية جميلة، عندما نقوم بمشاهدة كيف ينتقل النمل في بيئته الطبيعية بمهارات عالية.

ولفتت الدراسة التي قام موقع “ساينس ماغازين” بنشر تفاصيل عنها، إلى أنه عند السير للأمام، يقوم النمل  باستخدام استراتيجية تسمى “تكامل المسار”، حيث يبدأ بتذكر إحساسه بالتحولات والانعطافات التي قام بها وعدد الخطوات التي قام بقطعها من العش، كما يستخدمها أيضا لحساب أسرع مسار للخلف.

ويستند النمل أيضا لموقع الشمس من أجل تحديد موقفه، وينظر حوله إلى الطريق الذي سار به ويتذكر بعض المعالم التي يمكن أن تساعده في رحلته .

كذلك تعرف تلك الحشرات” النمل” طريق العودة لأعشاشها بالسير للخلف عن طريق قيامه بإسقاط طعامه، والاستدارة لرؤية المسار، قبل أن يلتقط الفتات مرة أخرى، ويكمل سيره للخلف.

وتحدث العالم بجامعة بول ساباتييه، سيباستيان شوارز في تعقيبه على هذه النتائج،: “أردنا معرفة ما إذا كان النمل يتعرف على أي شيء بصريا خلال سيره للخلف”.

وتوصل شوارز وزملاؤه إلى أن النمل الذي سار بالفعل إلى عشه في الصحراء مشيا للوراء، كان يمتلك معلومات عن المسار وقد استغلها في طريقه للعودة.

ومن الاشياء المذهلة ايضاً والتي توصل إليها العلماء أن عيون النمل تتمتع بزاوية رؤية واسعة، وبزاوية 360 درجة تقريبا، في حين لا يمكن للبشر رؤية الا حوالي ثلث محيطهم دون قلب رؤوسهم.

وعقب تحليل سلوك النمل، تمكن شوارز من القيام بإنشاء نموذج يوضح الظروف التي تعتمد فيها الحشرات على محيطها المرئي مقابل مصادر المعلومات الأخرى مثل زاوية الشمس أو عداد الخطوات بغرض العثور على طريق الرجوع لأعشاشها .

ويذكر شوارز إن التجارب المستقبلية ستتضمن تغطية إحدى عيون النمل بالطلاء من أجل معرفة كيف تتغير استراتيجيات الملاحة عنده.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here