البنتاغون يقرر إرسال 750 جندياً إلى الشرق الأوسط رداً على الاعتداء على السفارة الاميركية في بغداد

159
بغداد
البنتاغون يقرر إرسال 750 جندياً إلى الشرق الأوسط رداً على الاعتداء على السفارة الاميركية في بغداد

ذكر مارك إسبر ، وزير الدفاع الأميركي ،مساء أمس الثلاثاء، أن 750 جندياً أمريكيا “سيرسلون إلى الشرق الأوسط على الفور”، وذلك رداً على اعتداء مؤيدين لمليشيات تقوم بدعمها إيران على مبنى السفارة الاميركية في المنطقة الخضراء وسط بغداد.

ومن خلال سلسلة تغريدات على “تويتر”، تحدث إسبر أنه وبتعليمات من القائد العام للقوات المسلحة، الرئيس دونالد ترامب ، “قد سمح بإرسال كتيبة من قوة الاستجابة الفورية (IRF) من الفرقة 82 المحمولة جواً، إلى المنطقة التابعة لعمليات القيادة المركزية وذلك كرد على الأحداث الأخيرة في العراق”.

وأشار إلى أن هناك “قوات إضافية من قوة الاستجابة الفورية (IRF)، مستعدة للمغادرة خلال الأيام القادمة”.

وبين أن “هذا الانتشار يعتبر إجراء مناسب ووقائي قد اتخذ رداً على زيادة مستويات التهديد ضد أفراد القوات والمنشآت الأميركية، مثلما شاهدنا في العراق اليوم”.

من جهتها أشارت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، عن ثلاثة مسؤولين بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) لم تسمهم ، حديثهم أن 500 جندي أمريكي في طريقهم إلى الكويت فعلياً.

وأوضحت أن الولايات المتحدة ، مستعدة للقيام بنشر أربعة آلاف جندي في الشرق الأوسط، بعد الهجوم الذي استهدف السفارة الأمريكية في العاصمة بغداد.

وقال البنتاغون أمس ايضاً ، أنه سيرسل قوة من المختصين في “الاستجابة للأزمات” من مشاة البحرية (المارينز)، وتكون مهمتها التعامل مع أي هجمات محتملة على السفارة أو الموظفين الأميركيين في العراق وتعزيز أمنهم وحمايتهم.

الجدير بالذكر أن ذلك يأتي بعد تهديد الرئيس الأمريكي بجعل طهران تدفع الثمن  غالياً في أعقاب هجوم آلاف من المحتجين العراقيين المؤيدين لإيران على السفارة الأمريكية في بغداد أمس الثلاثاء.

وقامت الولايات المتحدة الأمريكية، مساء الأحد، باستهداف 5 مواقع تعود  لميليشيا “الحشد الشعبي” الموالي لإيران في العراق، مما تسبب في سقوط 25 قتيل  بالإضافة لإصابة آخرين.

وكشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن إنَّ الضربات ترسل رسالة مفادها أن بلاده لن تكون متسامحة مع تصرفات إيران التي تعرّض حياة وأمن الأمريكيين للخطر الشديد، فيما أدانت من جهتها طهران وبشدة هذه الهجمات  معتبرة أنها دليل بارز على الإرهاب.