ميدل إيست مونيتور”: تتحدث عن تعزيزات عسكرية إماراتية ومصرية لدعم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر

223
ميدل إيست
ميدل إيست مونيتور": تتحدث عن تعزيزات عسكرية إماراتية ومصرية لدعم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر

قام موقع “ميدل إيست مونيتور” بنشر تقريرا مفصلاً ، يتحدث فيه على أن قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر قد تحصلت على تعزيزات عسكرية من كلاً من مصر والإمارات.

ويكشف التقرير، أن مصادر رفيعة المستوى قد تحدثت عن وصول تعزيزات عسكرية من مصر والإمارات إلى اللواء حفتر، الذي يشن حملة عسكرية ضد العاصمة طرابلس، مشيراً إلى أن المصادر بينت وصول ثلاث طائرات شحن عسكرية إلى واحدة من القواعد العسكرية شرقي ليبيا.

وأشار الموقع لما قامت بنشره صحيفة “العربي الجديد” في لندن، والتي تحدثت على  أن واحدة من الطائرات تحمل على متنها عناصر مليشيات من قاعدة عسكرية إماراتية في القرن الأفريقي.

ويتناول التقرير أيضاً إلى أن قوات حفتر تعتمد على المرتزقة الذين جاؤوا من دول متعددة، لاسيما السودان وتشاد وروسيا، في محاولتها لفرض السيطرة على العاصمة طرابلس، لافتة إلى وصول طائرتين محملتين بالسلاح والمعدات.

ويقول الموقع بأن هذه التعزيزات قد أتت في محاولة لتغيير ميزان الحرب لصالح اللواء حفتر ، الذي قام بزيارة للقاهرة يوم الأحد ، وعانت قواته من الخسائر الفادحة، مشيراً إلى أن مصر والإمارات تسعيان من خلال علاقتهما مع أوروبا القيام بتمرير قرار في مجلس الامن يفرض الحظر الجوي على ليبيا، بحيث لا تستطيع القوات التركية الوصول للمكان.

ويفيد التقرير ايضاً نقلا عن مصادر مطلعة ، حديثها بإن اجتماعا عقد مؤخراً في القاهرة وقام بحضوره الرئيس عبد الفتاح السيسي بالاضافة لوزير دفاعه محمد زكي ورئيس المخابرات العامة عباس كامل علاوة إلى خالد المغاوير ، مدير المخابرات العسكرية من أجل تقييم الوضع في ليبيا.

واختتم موقع “ميدل إيست مونيتور” تقريره بالإشارة إلى أن مصر قلقة جداً من وصول قوات عسكرية تركية في الأيام القادمة، ما سيعزز من موقع حكومة طرابلس، ويهدد الوضع في مصر والتي تعيش منذ فترة حالة من توتر في العلاقات مع أنقرة.

الجدير بالذكر أن مساعد آمر سلاح الجو بقوات حفتر، عامر يوسف الجقم ، قد تحدث في وقت سابق عن أن الطيران الإماراتي المسير كان مشاركاً في قتال ضمن عمليات بنغازي وعمليات درنة ثم عمليات الجنوب الليبي حتى الوصول إلى العمليات العسكرية الأخيرة لقوات حفتر في طرابلس.