نصر الله يتوعد برد قاسي على مقتل سليماني ويطالب العراقيون بطرد الجنود الأميركيين

308
سليماني
نصر الله يتوعد برد قاسي على مقتل سليماني ويطالب العراقيون بطرد الجنود الأميركيين

تحدث حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني اليوم الأحد عن أن حادثة إغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني تمثل “بداية مرحلة جديدة” في تاريخ الشرق الأوسط، وتوعد الجيش الأميركي بدفع الثمن غالياً.

وخلال إشارته إلى اليوم الذي قتل فيه سليماني، أوضح نصر الله إنه “تاريخ فاصل بين مرحلتين في المنطقة.. هو بداية مرحلة جديدة وتاريخ جديد، ليس لإيران أو العراق وإنما للمنطقة بأجمعها”.

وتأتي تصريحات نصر الله خلال تجمع في الضاحية الجنوبية لبيروت، لتأبين سليماني وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي ومن قتلوا في الغارة الأميركية فجر أول أمس الجمعة ببغداد.

وواصل نصر الله حديثه قائلاً أن “سليماني حقق هدفه الشخصي، وهذه هي أمنيته منذ أن كان شابا، الذين يمشون في هذا الطريق بعضهم يسقط قبل النهاية وتخمد فيهم هذه الشعلة ويموت فيهم الشوق للقاء، وقوم آخرون تزداد توهجا وحضورا واشتعالا، سليماني والمهندس كانا من النوع الثاني، ولا سيما في السنوات الأخيرة”.

وأضاف “يوم الاغتيال سيكون نموذجا جديدا لانتصار الدم على السيف”، وقال أن “الشهادة هي إحدى الحسنيين، النصر أو الشهادة، وأقصى ما يملكه عدونا هو أن يقتلنا، وأقصى ما نتطلع إليه هو أن نقتل في سبيل الله”.

وفي ذات السياق ، طالب الأمين العام لحزب الله الشعب العراقي للقيام بطرد كل الجنود الأميركيين من العراق، قائلاً “أيها الشعب العراقي الأبي، أضعف الإيمان بالرد على جريمة قتل قاسم سليماني هو أن تقوموا بإخراج القوات الأميركية من العراق وتحرير العراق من الاحتلال الجديد”.

وذكر نصر الله أن “القصاص العادل (لمقتل سليماني والمهندس) هو دحر الوجود الأميركي في منطقتنا”.

وأكد نصر الله على أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وإدارته “لا يعرفان ماذا فعلا”، متابعاً “عندما تبدأ نعوش الجنود الأميركيين بالعودة إلى الولايات المتحدة سيعرف ترامب أنه خسر المنطقة والانتخابات”.

واشار نصر الله إلى إن “الجيش الأميركي سيدفع ثمن اغتيال سليماني”، لافتاً إلى أنه “لا يجب المس بالمدنيين والمواطنين الأميركيين لأن ذلك يخدم سياسة ترامب”.

كما وبين أنه “عندما يخرج الأميركيون من المنطقة سيخرج الصهاينة منها، وقد لا نحتاج إلى معركة معهم”.