مصر تستضيف إجتماعاً تنسيقيا خماسياً بشأن ليبيا .. وأوغلو يحذر من أن الحرب ستطول

166
الحرب
مصر تستضيف إجتماعاً تنسيقيا خماسياً بشأن ليبيا .. وأوغلو يحذر من أن الحرب ستطول

من المقرر أن تستضيف القاهر بعد غد الأربعاء، إجتماعاً تنسيقياً مع كل من فرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص من أجل باحث التصعيد التركي في الملف الليبي وقضية شرق البحر المتوسط، بينما حذّرت أنقرة من أي طرف في الحرب الداخلية الليبية لن يحقق النصر، وأن هذا الحرب ستطول مدتها إذا لم يتم إيقافها.

 

 

ومن خلال بيان لها أعلنت الخارجية المصرية، اليوم الإثنين، أنّ وزيرها سامح شكري، سيستضيف اجتماعاً تنسيقياً وزارياً مع كلاً من وزراء خارجية فرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص، وذلك بهدف مناقشة مُجمل التطورات المُتسارعة على المشهد الليبي، أخيراً، وكيفية دفع جهود التوصل إلى تسوية شاملة تدرس كل أوجه الأزمة الليبية.

ولفتت الخارجية، عبر بيانها، إلى أن الاجتماع سيبحث سببل التصدي إلى كل ما من شأنه اعاقة تلك الجهود، علاوةً إلى التباحث بشأن مُجمل الأوضاع في منطقة شرق البحر المتوسط.

بدورها أعلنت مصر أمس الأحد، أن هناك اتفاق مع كل من فرنسا وإيطاليا على إدانة التصعيد التركي عقب إعلان الرئيس رجب طيب أردوغان، البدء بإرسال قوات تركية إلى ليبيا بصورة تدريجية، وذلك في أول رد فعل على تلك التصريحات.

وذكرت الخارجية المصرية إن شكري قام باتصالين هاتفيين مع كل من وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويجي دي مايو، وزير أوروبا والشئون الخارجية الفرنسي، وجان-إيف لودريان “حيث تم التوافق على ما يمثله التصعيد الأخير من قبل الجانب التركي في ليبيا من خطورة على أمن وسلم المنطقة بأسرها”.

وتابع البيان أن “ذلك يأتي في إطار الاتصالات المكثفة التي يقوم بها وزير الخارجية مع الشركاء الدوليين بشأن التطورات المتسارعة التي تعيشها الساحة الليبية“.مشيراً” إلى أنه تم التأكيد عبر الاتصالين الهاتفيين على رفض أي تدخُل عسكري في ليبيا”.

وشدد البيان على ضرورة دعم الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي شامل للأزمة في ليبيا، ويتضمن ذلك الحفاظ على فرص التوصُل إلى تسوية شاملة من خلال “عملية برلين” ودعم الجهود الأممية التي لها صلة.

على الناحية الاخرى، تحدث وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، اليوم الإثنين، أن أي طرف في الحرب الداخلية الليبية لن يحقق النصر، وأن هذا الحرب ستطول مدتها إذا لم يتم إيقافها.

من خلال تصريح ذكرته وكالة “الأناضول أوضح جاووش أوغلو”، أن “الانقلابي خليفة حفتر يتفوق في ليبيا من ناحية القوة الجوية”.

وواصل حديثه قائلاً: “على الكل أن يدرك بأن لا منتصر في الحرب الليبية، ويمكن أن تطول كثيراً إذا لم نقم بإيقافها، وفي حال دخلت قوات حفتر العاصمة طرابلس، فإن هذه الحرب ستطول كثيراً وسيسقط ضحايا كثر”.

وفي تعليقه على قصف الكلية العسكرية في العاصمة طرابلس قبل عدة أيام، بين تشاووش أوغلو: “مثل هذه الغارات قد تفتح الطريق لتطورات تؤدي إلى انقسام ليبيا”.

الجدير بالذكر أن”مركز الطب الميداني والدعم”، التابع لوزارة الصحة الليبية،  قد قال الأحد الفائت أن “القصف الذي تعرض له طلبة الكلية العسكرية، مساء السبت، راح ضحيته 30 شهيدا وأكثر من 33 مصاب”.