الشيخ تميم وأردوغان يتباحثان سبل التهدئة في المنطقة

188
الشيخ
الشيخ تميم وأردوغان يتباحثان في سبل التهدئة في المنطقة

تباحث الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر ، مساء الأحد، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، التداعيات الحاصلة في المنطقة، لا سيما ما جرى مؤخراً في العراق من حادثة إغتيال قاسم سليماني.

وتناولت وكالة الأنباء القطرية “قنا” أن الشيخ تميم وأردوغان قد استعرضا أثناء اتصال هاتفي تطورات الأحداث في المنطقة، وبالتحديد في سوريا وليبيا وما حدث مؤخراً في العراق، وتناقشا في سبل التهدئة من أجل المحافظة على أمن واستقرار المنطقة.

كما وتطرق الإتصال “للعلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين وآفاق تطويرها”.

ويأتي الإتصال في الوقت الذي زادت فيه حدة التوتر بين واشنطن وطهران؛بعد إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، فجر الجمعة الماضي، قيامها بتنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي نتج عنها مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، إضافةً إلى أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي.

وأصبح موضوع مقتل سليماني “حديث الرأس العام في كل العالم” بين إدانات وترحيب، ومطالب بخفض التصعيد، وتهديد إيراني، وترقب واستعداد أمريكيين.

من جهته أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سينتقم “انتقاماً كبيراً” إذا شنت إيران هجمات، مهدداً بأن واشنطن ستستهدف المراكز الثقافية الإيرانية رداً على أي استهداف إيراني لمواطنين أمريكيين.

تجدر الإشارة إلى أن البرلمان العراقي طالب، الأحد، الحكومة إلى “إنهاء تواجد أي قوات أجنبية” على أراضيه، من خلال المباشرة بـ”إلغاء طلب المساعدة” المقدم إلى المجتمع الدولي لقتال تنظيم داعش.

بدوره صادق البرلمان، في جلسة طارئة نقلت مباشرة عبر شاشة القناة الرسمية للدولة وبمشاركة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، على قرار “إلزام الحكومة العراقية بحفظ سيادة العراق عن طريق إلغاء طلب المساعدة”، وفق ما ذكر رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.