إيران تعلن مقتل 80 عسكريا أميركيا بقصف قاعدتي العراق وتهدد بتوسيع نطاق هجماتها

199
80 عسكريا
إيران تعلن مقتل 80 عسكريا أميركيا بقصف قاعدتي العراق وتهدد بتوسيع نطاق هجماتها

أفاد التلفزيون الإيراني بأن معلومات أولية تبين مقتل 80 عسكريا أميركيا في الضربات الصاروخية على قاعدة عين الأسد بالأنبار غربي العراق ، في حين هدد الحرس الثوري الإيراني بتوسيع دائرة ضرباته لتصل الإمارات وإسرائيل والقواعد الأميركية بالمنطقة إذا قامت واشنطن بالرد عسكريا.

وخلال بيان له قال الحرس الثوري إنه أطلق فجر اليوم الأربعاء عشرات الصواريخ على قاعدة عين الأسد التي يتواجد بداخلها قوات أميركية ضمن عملية حملت اسم “قاسم سليماني” قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري والذي قتله الجيش الأميركي فجر يوم الجمعة الماضية وذلك عبر طائرة مسيرة فور وصوله إلى مطار بغداد.

 

 

وتابع أنه تم إستخدام صواريخ “قيام”، و”ذو الفقار” الباليستية بمدى 800 كيلومتر والتي تم تصميمها لضرب قواعد أميركية، واصفاً العملية بأنها “ناجحة بعدما قتلت 80 عسكريا أميركيا”.

وقد ذكرت خلية الإعلام الأمني العراقية بأن مقار التحالف الدولي في العراق تعرضت فجر اليوم إلى 22 صاروخا سقط 17 منها على قاعدة عين الأسد دون تسجيل اي خسائر في صفوف القوات العراقية.

وصرح الحرس الثوري الإيراني إنه يرصد 100 هدف لأميركا وحلفائها بالمنطقة ، مهدداً بضربها هذه في حال حدوث أي عدوان أميركي ، على حد وصفه.

 

بدورها أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنه إيران قامت بإطلاق 12 صاروخا على قاعدتين عراقيتين تستخدمهما القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي في عين الأسد بالأنبار وفي أربيل بإقليم كردستان العراق.

وأوضح البنتاغون إنه جرى العمل على تقييم الخسائر التي قد تكون سُجلت في القاعدتين ، أضافة لدراسة الرد على الهجوم الصاروخي الإيراني.

من جهته قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب من خلال تغريدة له على تويتر إن تقييم الأضرار إيجابي ، وإن “كل شيء على ما يرام”، في إشارة واضحة على ما يبدو إلى أن القصف الإيراني لم يوقع اي خسائر في الأرواح.

غير أن التلفزيون الإيراني بين إن تغريدته الغرض منها هو التهوين من الضرر الناتج عن الصواريخ الإيرانية.

وكان ترامب قد عقد إجتماعا مع كبار مساعديه ورئيس هيئة الأركان المشتركة في البيت الأبيض ، وكان من المقر أن يلقي كلمة، إلا أنه تم إلغاؤها.