إليكي الحمية الغذائية للحامل المصابة بمرض سكر الحمل

273
سكر الحمل
إليكي الحمية الغذائية للحامل المصابة بمرض سكر الحمل

تواجه بعض النساء خلال فترة الحمل مرض السكري الذي يعرف باسم سكر الحمل ، وهو كما يوضح أطباء النساء والتوليد عبارة عن خلل خاص بهرمون الأنسولين الذي يتم إفرازه في جسم الحامل أثناء فترة الحمل، وفي العادة ما ينتهي بعد الولادة، ويحدث بسبب التغيرات الهرمونية في فترة الحمل والتي تفرز من المشيمة لعمل الأنسولين، وهذا النوع من الأمراض ينبغي أن تلاحظه المرأة الحامل وتراقب حدوثه من عدمه عن طريق القيام بتحليل طبي يسمى بتحليل “سكر الحمل”.

 

كيفيةعلاج سكر الحمل:

  •  من خلال نظام غذائي يقوم بوضعه طبيب مختص يجعل مستويات السكر في الدم مضبوطة طيلة الوقت، ويشمل 3 وجبات يومياً، من ضمنها واحدة أو اثنتان خفيفة، وتعتمد على وجود البروتينات والخضراوات بنسبة أكبر من النشويات، بمعنى تناول طبق من الخضار كبير ونصف فرخة دون اي قلق، ولكن عدم تناول أرز أو عيش أو محشي أو مكرونة إلا بحسابات، وتستطيعي تناول سكر الفاكهة من تفاح وموز وبرتقال بدلاً عن سكريات الحلويات والكنافة والقشدة، ويفضل الإلتزام بمواعيد الطعام في روتينك اليومي؛ حيث أن هناك مخاطر شديدة لسكر الحمل تتمثل في ولادة أطفال بمشكلات صحية منها الوراثية في الرأس والقلب والولادة المبكرة التي تسبب دخول الطفل الحاضنة، وكذلك يرفع من نسب الصفراء ووفاة الجنين داخل الرحم، لهذا ينبغي مراقبة سكر الحمل.

 

  • يجرى فحص السكر من أجل الكشف عن احتمالية إصابة المرأة بسكر الحمل بين الأسبوع 24 – 28 في العادة بسبب أنه لا يتطور إلا في مراحل متأخرة من الحمل، وفي حال خضعت المرأة لفحص مستوى السكر في الدم خلال الثلث الأول من الحمل ولاحظت أنه مرتفعاً، فإنّ ذلك يلفت إلى إصابة المرأة بمرض السكري المزمن من النوع الثاني الذي كان موجوداً دون أن تدري، ولم يتم تشخيصه قبل حدوث الحمل، وعند هذه الحالة يُتوقع أن يكون مستوى السكر التراكمي الذي يشير إلى متوسط تركيز الجلوكوز في الدم أثناء الأسابيع الست إلى الثماني السابقة مرتفعاً أيضاً عند السيدة الحامل.

 

  • لو لاحظتي استمرار ارتفاع قراءات السكر في الدم لفترة طويلة بعد الولادة وانتهاء الحمل؛ فهذا يعني أنّ المرأة  مصابة بمرض السكر المزمن في الغالب، من أجل ضمان سلامة المرأة يتم قياس مستوى السكر لديها بعد الولادة مباشرة، كما يوصى النساء المشخصات بسكري الحمل بالتحقق من عودة قيم السكر إلى الوضع الطبيعي بإجراء فحص للسكر بعد 6 – 12 أسبوعاً من الولادة أيضاً، وعند الاطمئنان لعودة قيم السكر للوضع الطبيعي تُنصح المرأة أيضاً بفحص مستوى السكر كل 1 – 3 سنوات؛ لأنّ حدوث سكري الحمل في أحد الأحمال يؤدي لجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري المزمن من النوع الثاني خلال المستقبل.