هدوء حذر يخيم على أجواء إدلب بعد دخول إتفاق وقف النار حيّز التنفيذ

238
وقف النار
هدوء حذر يخيم على أجواء إدلب بعد دخول إتفاق وقف النار حيّز التنفيذ

تشهد محافظة إدلب شمال غربي سورية هدوءاً حذراَ بعد دخول إتفاق وقف النار الذي توصّلت إليه كل من روسيا وتركيا حيّز التنفيذ إبتدأً من منتصف ليلة السبت.

 

وذكرت مصادر مسؤولة من الدفاع المدني أن الساعة الـ11 بتوقيت دمشق شهدت قصفاً مدفعياً على بلدة معرشورين، جنوب شرق إدلب دون أن تسجل اي خسائر.

وأوضحت ذات المصادر أن المحافظة تشهد الآن هدوءاً وغياباً تاماً لطائرات النظام وروسيا، بعد يوم شهد قصف شديد تسبب في سقوط 20 قتيل من المدنيين.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع التركية أول أمس الخميس إنها توصّلت بالفعل مع روسيا لاتفاق على وقف إطلاق النار في محافظة إدلب، ابتدائاً من منتصف ليلة السبت – الأحد.

وقالت وكالة “سبوتنك” الروسية أن وقف النار جاء تلبية لطلب الوفد التركي الذي قام بزيارة موسكو مؤخراً من أجل مناقشة الملف السوري .

ووصلت حصيلة القتلى من المدنيين الذين سقطوا نتيجة قصف مشدد من قبل طائرات النظام الحربية على مدينة إدلب وريفها، السبت إلى 20.

وتحدثت مصادر من الدفاع المدني أنن عدد الضحايا من المدنيين جراء قصف طائرات النظام لمدينة إدلب ارتفع إلى ثمانية، في حين ارتفع عدد القتلى في مدينة بنش إلى سبعة.

وتابع أن حصيلة القتلى في القصف الذي طال منازل المدنيين في بلدة النيرب ارتفع أيضاً إلى خمسة، من ضمنهم طفل وسيدتان.

وكانت فرق الدفاع المدني قد وثقت استهداف 22 منطقة بـ55 غارة جوية من طيران النظام، و39 برميلاً متفجراً، فضلاً إلى 80 قذيفة مدفعية و18 صاروخاً يحمل قنابل عنقودية.

وطال القصف ايضاً كلاً من مدينة إدلب وبلدات بنش وسرمين والنيرب وخان السبل ومعردبسة ومدينة سراقب شرق إدلب، ومدينة معرة النعمان  والحامدية وكفرومة وداديخ وكفربطيخ بريف إدلب الجنوبي، وبلدات بابيلا وسرجة و ودير سنبل ومعرزاف وكدورة وبلدات تملنس ومعرشمشة ومعرشمارين والدير الشرقي ومعصران بريف إدلب الجنوبي الشرقي، علاوةً إلى مدينة معرة مصرين وكفريا شمالي إدلب.