رداً على قرار البرلمان إخراج القوات الأميركية.. واشنطن تهدد بشل اقتصاد العراق

0
110
اقتصاد العراق
رداً على قرار البرلمان إخراج القوات الأميركية.. واشنطن تهدد بشل اقتصاد العراق

تحدثت صحيفة وول ستريت جورنال، عن أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ستتجه لتقويض اقتصاد العراق ، إذا استمرت بغداد في تنفيذ قرار البرلمان الداعي لإخراج القوات الأميركية من البلاد، إثر حادثة اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري اللإيراني، قاسم سليماني، في غارة جوية أميركية في العراق، فجر الثالث الجمعة قبل الماضية.

وأشارت الصحيفة الأميركية عن مسؤولين عراقيين، لم تذكر أسمائهم، أن وزارة الخارجية الأميركية، قد حذرت من أن الولايات المتحدة من المحتمل أن تقوم بتعليق حساب المصرف المركزي العراقي، لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)، في نيويورك، في خطوة من المتوقع أن تقوض الاقتصاد العراقي الهش فعلياً.

وقالت أن إغلاق حساب العراق لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي، من المتوقع أن يضر بنظامه المالي، حيث تجني البلاد إيراداتها من مبيعات النفط هناك، وتقوم بالصرف من هذه الأموال لدفع الرواتب والعقود الحكومية.

كما ونقلت  الصحيفة، الأحد، أن بنك الاحتياطي الفيدرالي، احتفظ بحوالي 3 مليارات دولار من الودائع في نهاية عام 2018، بحسب أحدث بيان مالي من البنك المركزي العراقي.

وخلال مقابلة مع قناة “فوكس نيوز” الأميركية، السبت الماضي كان ترامب، قد هدد بفرض عقوبات على اقتصاد العراق ، حيث قال، إن “على الحكومة العراقية دفع الأموال، لدافعي الضرائب الأميركيين في حال أرادت سحب القوات الأميركية من هناك”.

كما وتحدث عن الطريقة التي يمكن من خلالها جلب الأموال من العراقيين، بالقول: “لدينا الكثير من أموالهم. هناك 35 مليار دولار في حساب”، من دون اي تفاصيل اخرى.

تجدر الإشارة إلى أن البرلمان العراقي صوت الأسبوع الماضي، على قرار يطالب الحكومة بإنهاء الوجود العسكري الأجنبي في البلاد.

ودعا رئيس حكومة تصريف الأعمال،عادل عبد المهدي، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، عبر مكالمة هاتفية، الجمعة الماضي، لإرسال وفد لبحث آلية انسحاب القوات الأميركية من العراق. غير أن وزارة الخارجية الأميركية رفضت ذلك.

وتريد الحكومة العراقية إخراج القوات الأجنبية بعد حادثة قتل سليماني، والقيادي في “الحشد الشعبي”، أبو مهدي المهندس، في الضربة الجوية الأميركية بالقرب من مطار بغداد.

من جهتها درت إيران، الأربعاء الماضي، بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تضمان جنودا أميركيين في أربيل والأنبار شمالي وغرب العراق.

وتسببت المواجهة العسكرية الأميركية الإيرانية بغضب شعبي وحكومي واسع في العراق، في ظل مخاوف من تحول البلد إلى ساحة نزاع مفتوحة بين الولايات المتحدة وإيران

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here