وكالة أمريكية تقول أن الانتقال السريع للسلطة في عُمان قلل من مخاطر سياسية وتدخلات إقليمية

0
22
عُمان
وكالة أمريكية تقول أن الانتقال السريع للسلطة في عُمان قلل من مخاطر سياسية وتدخلات إقليمية

تحدثت وكالة أمريكية شهيرة متخصصة بالتصنيف الائتماني، اليوم الاثنين، أن الانتقال السريع للسلطة في سلطنه عُمان عمل على التقليل من “المخاطر المحتملة”.

وتناولت وكالة “ستاندرد آند بورز” للتصنيف الائتماني، خلال تقرير لها، أن عملية انتقال الحكم في عُمان “قلل من المخاطر السياسية والتدخلات الإقليمية”.

تجدر الإشارة إلى أن الديوان السلطاني، كان قد أعلن فجر السبت (11 يناير)، وفاة السلطان قابوس، بعد 50 عاماً قضاها في الحكم، ليتم خلافته بابن عمه السلطان هيثم بن طارق آل سعيد، بعد ساعات قليلة من وفاته.

واضاف تقرير الوكالة الأمريكية: “بعد انتقال السلطة بطريقة سلسة في عُمان ذات تصنيف (B/سلبية/BB)، أكد السلطان الجديد التوقعات بمواصلة السلطنة المسير على نفس النهج السياسي”.

غير أن الوكالة الاقتصادية أوضحت في الوقت ذاته  أن سلطان عُمان الجديد سيواجه جملة من التحديات المتعلقة بمعالجة وحل بعض المشاكل المالية والاقتصادية التي تواجه البلاد وسط تراجع أسعار النفط عالمياً.

ووفق ما ذكره التقرير فإن النظرة المستقبلية السلبية لعُمان تعكس مخاطر استمرار تراجع الهوامش المالية والخارجية في ظل عدم اتخاذ إجراءات مالية واضحة للحد من العجز الحكومي.

ويشير ذات التقرير إلى أن السلطان هيثم سيكون أمامه تحديات كبيرة خلال الأشهر القادمة، بالتحديد معالجة المسائل الاجتماعية الناتجة جزئياً عن ضعف النمو وارتفاع معدل البطالة بين الشباب، لافتاً إلى الضغوط المتزايدة على الأوضاع المالية والخارجية والتمويلية، التي لها تأثير على تزايد العجز وتراكم الدين الحكومي، وتأخير الإصلاحات المالية والهيكلية، ومن بين ذلك تطبيق ضريبة القيمة المضافة.

وتوقع التقرير بقاء سياسة الحكومة والهياكل المركزية لصناعة القرار دون حدوث تغييرات كبيرة، حيث يشغل السلطان مناصب عديدة منها رئيس الوزراء والقائد الأعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع ووزير المالية ووزير الخارجية، ورئيس مجلس محافظي البنك المركزي العُماني.

وكان مجلس العائلة العُمانية الحاكمة قد أوصى سابقاً بتثبيت من أوصاه السلطان الراحل لخلافته؛ ليؤدي هيثم بن طارق آل سعيد اليمين الدستورية سلطاناً جديداً للبلاد.

وخلال خطاب تنصيبه شدد السلطان هيثم على المضي قدماً على نهج السلطان الراحل في تطوير وتقدم السلطنة، مؤكداً على تمسكه بالحفاظ على عدم التدخل في شؤون الدول المجاورة، ودفع مسيرة التعاون بين الدول الخليجية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here