السلطات الإيرانية تعتقل أشخاصاً لـ”دورهم” في حادثة سقوط الطائرة الأوكرانية

0
100
الطائرة الأوكرانية
السلطات الإيرانية تعتقل أشخاصاً لـ"دورهم" في حادثة سقوط الطائرة الأوكرانية

أعلن غلام حسين إسماعيلي ، المتحدث باسم الهيئة القضائية الإيرانية ، اليوم الثلاثاء أن “السلطات الإيرانية قامت بإلقاء القبض على أشخاصاً لدورهم في حادث الطائرة الأوكرانية الذي تسبب بمقتل 176 شخصاً ، في الوقت الذي قال فيه الرئيس الإيراني حسن روحاني ، عبر كلمة متلفزة صباح اليوم، أن حادث سقوط الطائرة الأوكرانية “خطأ لا يمكن غفرانه”.

وطالب حسن روحاني القضاء الإيراني بضرورة”إنشاء محكمة خاصة برئاسة قاضٍ كبير لمقاضاة المسؤولين عن إسقاط الطائرة الأوكرانية”.

وتابع: “الحكومة الإيرانية مسؤولة أمام الإيرانيين والدول الأخرى التي إفقدت مواطنين لها في حادثة تحطم الطائرة الأوكرانية”، لافتاً إلى أنه لا يمكن تحميل شخص واحد المسؤولية عن حادث الطائرة.

وأضاف الرئيس الإيراني روحاني: “الإعتراف من قبل القوات المسلحة الإيرانية بخطئها في حادث الطائرة خطوة أولى طيبة”، مؤكداً على أن كل الضالعين في حادث الطائرة سيأخذون عقابهم .
تجدر الإشارة إلى أن إحتجاجات إندلعت مساء الأحد في العاصمة الإيرانية طهران ، وذلك اعتراضاً على سلوك السلطات في التعامل مع قضية إسقاط الطائرة الأوكرانية، فجر الأربعاء الماضي، بينما نفى الجنرال حسين سلامي القائد العام للحرس الثوري ، وجود نية لدى الحرس لكتمان الحقيقة.
وعلت هتافات المحتجون المطالبة بضرورة إستقالة المتسببين بالحادث ومحاكمتهم ، كما وأحيوا ذكرى الضحايا الذين سقطوا أثناء سقوط الطائرة.
وتناولت وكالة “إيلنا” الإصلاحية أن احتجاجات ساحة “آزادي” قد انتهت بعد تدخل قوات الأمن وقيامها بتفريق المحتجين.
ووفق مواقع التواصل الاجتماعي ، فإن كلاً من مدن أصفهان وتبريز وسنندج كانت شاهدة أيضا على”تجمعات محدودة” مساء الأحد.
الجدير بالذكر أن السلطات الإيرانية كانت تحيل  سبب سقوط الطائرة إلى عطل فني ، أثناء الأيام الثلاثة التي أعقبت الحادث، غير أن الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية أعلنت خلال بيان عسكري لها، السبت، أن الطائرة الأوكرانية من طراز بوينغ 737 قد أسقطت “عن طريق خطأ بشري غير متعمد” بعد تعرضها للإصابة بصاروخ للدفاع الجوي الإيراني، الأمر الذي أثار صدمة كبيرة في الشارع الإيراني ، في ظل تساؤلات عن أسباب التأخر والنفي المستمر لإسقاط الطائرة بصاروخ.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here