بعد حادث إطلاق النار في فلوريدا ..واشنطن تقرر طرد 21 طالباً عسكرياً سعودياً

194
طرد 21 طالباً
بعد حادث إطلاق النار في فلوريدا ..واشنطن تقرر طرد 21 طالباً عسكرياً سعودياً

قالت الولايات المتحدة، مساء الاثنين، عزمها القيام بترحيل و طرد 21 طالباً سعودياً على اثر حادث إطلاق النار الذي وقع في قاعدة عسكرية بولاية فلوريدا ، خلال ديسمبر الماضي ، الذي تم تصنيفه بالهجوم “الإرهابي”.

وخلال تصريح صحفي للإعلان عن نتائج تحقيق جنائي قامت به الوزارة أوضح وزير العدل الأمريكي ، وليام بار أن واشنطن قررت طرد 21 طالباً عسكرياً سعودياً، مؤكدة في ذات الوقت أن السلطات السعودية قد تعهدت بالنظر في ملفات الطلبة المتورطين.

وذكر وليام بار أن الرياض أعطت وعداً لواشنطن بأنها “ستعيد الطلبة للولايات المتحدة في حال تقررت محاكمتهم هنا”.

وأشار إلى أن حادثة إطلاق النار التي قام على تنفيذها طالب سعودي في قاعدة عسكرية بفلوريدا كانت “عملاً إرهابياً”، لافتاً إلى أن السعودية تقدم الدعم الكامل للتحقيق في الواقعة.

أقرأ المزيد: الإمارات والسعودية تتدخلان لمنع حفتر من التوقيع علىى إتفاق وقف إطلاق النار

كما وكشف وزير العدل الامريكي عن “عدم وجود أدلة على تورط الطلبة السعوديين مع جماعات إرهابية”، كما أنه “لا توجد أدلة على مساعدة الطلبة السعوديين أو معرفتهم المسبقة بواقعة إطلاق النار”.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاعون) كانت قد أعلنت في العاشر من ديسمبر 2019، وقف التدريب العملي لجميع العسكريين السعوديين في الولايات المتحدة بعد الواقعة التي حدثت داخل قاعدة “بيناساكولا” بولاية فلوريدا ، وتسببت في سقوط ثلاثة قتلى من العسكريين الأمريكيين وجرح نحو ثمانية آخرين.

وأكد مكتب التحقيقات الإتحادي أن المحققين الأمريكيين يعتقدون أن الضابط السعودي محمد سعيد الشمراني (21 عاماً) هو من نفذ هذا العمل بمفرده قبل أن يقدم أحد نواب قائد الشرطة على قتله بالرصاص.

وسبق لعدة وسائل إعلام، في مقدمتها محطة “سي.إن.إن” وصحيفة “واشنطن بوست” ووكالة “أسوشييتدبرس”، قد تناولت الحديث عن أن أكثر من 12 عسكرياً سعودياً يتدربون في قواعد عسكرية أمريكية سيتعرضون للطرد من الولايات المتحدة.

من جهته تحدث وزير الدفاع الأمريكي ، مارك إسبر ، لمحطة “سي.بي.إس”، أنه وقع على “أوامر تتعلق بتعزيز فحص كل طلابنا الأجانب وتعالج نظام الاعتماد مستقبلاً وسياسات الأسلحة”.