رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري :الإمارات هي من قامت بعرقلة مباحثات وقف إطلاق النار في ليبيا

0
24
المشري
رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري الإمارات هي من قامت بعرقلة مباحثات وقف إطلاق النار في ليبيا

تحدث خالد المشري ، رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي اليوم الأربعاء، أن سفارة دولة الإمارات في موسكو، قد كان له دور قوي في ايقاف مباحثات وقف إطلاق النار في ليبيا.

وخلال مؤتمر صحفي بالعاصمة الليبية طرابلس، أوضح المشري: أن “أطرافا خليجية كانت حاضرة في مفاوضات وقف إطلاق النار بالعاصمة موسكو، ضمن وفد حفتر، من ضمنهم القائم بأعمال سفارة الإمارات لدى روسيا، الذي كان أحد أسباب عرقلة توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا”.

وتابع المشري أن “المقترح الروسي من أجل وقف إطلاق النار كتب بصيغة لإرضاء الطرف المعتدي (في إشارة واضحة قوات حفتر)”.

وكانت موسكو قد استضافت الإثنين، مباحثات رباعية غير مباشرة بشأن ليبيا بين ممثلين عن الجانبين الروسي والتركي ووفد للحكومة الليبية وآخر م اللحكومة المدعومة من اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وذكرت موسكو أن كلا من فايز السراج ،رئيس حكومة الوفاق الوطني، وخالد المشري ،رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي قد وقعا على نص مسودة من أجل وقف إطلاق النار، في حين طلب وفد حفتر، ورئيس مجلس النواب في طبرق (شرق)، عقيلة صالح، مهلة لمدة يومين، قبل القيام بالتوقيع.

وسبق لوزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن قال يوم الاربعاء : “مساعينا مستمرة لوقف إطلاق النار في ليبيا، ولا يمكننا أن نقول بأن الأمل مفقود تماما”.

وتابع خلال لقاء مع ممثلي وسائل الإعلام التركية، بالعاصمة أنقرة، أن “ادعاءات انتهاء وقف إطلاق النار في ليبيا، لا تعكس الوقائع الميدانية”، وذلك في رده على تصريحات قام بإطلاقها رئيس مجلس برلمان طبرق (شرق) الداعم لحفتر، عقيلة صالح، مساء الثلاثاء، تحدث خلالها عن “انهيار وقف إطلاق النار في طرابلس واستمرار القتال”.

من جهة ثانية، قال المشري، أن “مسودة بيان مؤتمر برلين بخصوص ليبيا المزمع عقده في 19 يناير/ كانون الثاني الجاري، تشمل العمل على 3 مسارات سياسي واقتصادي وأمني”.

وقال أنه: “طُلب من حكومة الوفاق الوطني (ضمن مؤتمر برلين) أن تقوم بتسمية 5 ضباط من أجل العمل على توحيد المؤسسة العسكرية وفك الاشتباك (مع قوات حفتر)”.

ولفت المشري أنه سيكون اجتماعا موسعا، اليوم، بحضور البلديات والجهات الرسمية (المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والمجلس الأعلى للدولة)، والنواب، بغرض تقديم إحاطة عن كل الأحداث السابقة.

ووتستضيف برلين بدعم من الأمم المتحدة، الأحد المقبل، قمة دولية موسعة، في محاولتها للوصول إلى حل سياسي للنزاع الليبي.

ووجهت ألمانيا الدعوة لحضور هذه القمة لكل من السراج، وحفتر، بالإضافة لقادة الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة، روسيا، بريطانيا، الصين، فرنسا)، فضلاً عن دول إقليمية مهتمة بالملف الليبي مثل (تركيا، إيطاليا، مصر، الإمارات، الجزائر).

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here