الأم العصبية وخطورتها على الأطفال وكيفية علاج هذه الحالة

0
109
الأم العصبية
الأم العصبية وخطورتها على الأطفال وكيفية علاج هذه الحالة

لا شك ان العديد من الأمهات يفقدن صوابهن عندما يقمن أطفالهن بالحماقات أو يتصرّفون بصورة سيئة ، لاسيما إذا كان الأمر متكررًا؛ فقد يصرخن بصوت عالي ويتفوَّهن بكلام لا يصلح أن يقال أمام الأطفال أو حتى قد يصل الأمر للضرب.ولذلك فإن الإستشاريين يقولون أن الأم العصبية بالفعل تشكِّل خطرًا على أطفالها وقد تجعل جسم الطفل مشحونًا بالغضب؛ فالأم التي تكون منفعلة طيلة الوقت وتجعل الطفل مشحونًا بـ3 هرمونات؛ وهي كالتالي: الكورتيزون والأدرينالين والنورادرينالين، ومن الممكن أن يكون الطفل عرضة للخطر وللإصابة بعديد الأمراض .

بعض الأمراض التي تصيب الأبناء من عصبية الأمهات

  • إن انفعال الأم يؤدي لجعل الأبناء عُرْضَةً للإصابة بأمراض السكر والضغط والتبول اللاإرادي بالإضافة لصعوبة في النطق والنسيان وبعض الاضطرابات الأخرى.

 

  • وفي حال كان رد فعل الأم سلبيًّا وعصبيًّا يمكن أن يصاب الطفل بالتشنجات ونوبات من الغضب، لدرجة أن هناك بعض الأطفالً يمارسون الإنحرافات الجنسية البسيطة نتيجة الضغوط التي تمارسها الأم عليهم، وهذا يعني أن هناك خللًا كبيرًا أصاب الأسرة، وهو ما يتطلب علاجه. كما ولعصبية الأم تأثير على مستوى تركيز الأبناء؛ وذلك لأن العصبية عليهم ترفع لديهم هرمون الأدرينالين بالدم، وهو من شأنه أن يؤدي إلى إغلاق الذاكرة بصورة مؤقتة لدى الأطفال.

 

  • أما بشأن طريقة عقاب الطفل عند الخطأ، يوشح الإستشاريون أنه ينبغي على الأم أن تكون صديقة لأولادها،وأن تترك أساليب التهديد والوعيد ، وإنما فقط الاعتماد على الحوار والمناقشة والتفاهم مع الهدوء وضبط الأعصاب.

 

علاج الأم العصبية

هناك بعض الأمهات تتطلب حالتها لعلاج نفسي عندما يشعرن بأن لديهن عجزًا في إدارة شئون حياتهن وأبنائهن، وعندما يلاحظن أن تعاملهن مع أطفالهن يكون سبب في الأمراض لهم ، مثل التَّلَعْثُم أو التبول اللاإرادي أو التأخر الدراسي أو العنف مع الزملاء أو السرقة، أو التعدي بالضرب على الأم شخصيًّا، كل هذه تعتبر إشارات على أن الأم ليست في أمان هي وابنها، وأن تعاملها خاطئ، ويفضل أن تُقوم بمراجعة طبيب نفسي لعلاجها من الاضطرابات النفسية التي تعرقل عملية التربية.

ولهذا ينصح الإستشاريون بأنه ينبغي على الأم إذا غضبت من طفلها أن تتبع بعض الخطوات:
– الإنسحاب من المشهد.
– عمل أي شيء يحتاج لجهد عقلي؛ بهدف تشغيل العقل التحليلي وفصل العقل العصبي الذي لا يفكر، مثل الوضوء، أو التحدُّث في التليفون، أو قراءة شيء ما.

-واذا أرادت الأم التخلص من العصبية عليها الإستعانة بالله، وقرأة ومتابعة محاضرات الإستشاريين التربويين وخبراء التنمية البشرية؛ حتى تعرف كيف يمكن أن تسيطر على عصبيتها.
– وفي حال تعدَّت حدودها في العصبية وبدأت تشعر بالخطر على أطفالها فهذه حالة أخرى تحتاج لعلاج ودعم نفسي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here