رؤساء البعثات الدبلوماسية للإتحاد الأوروبي في قطر يصدرون بيان بشأن تصاريح العاملين الأجانب

0
39
البعثات الدبلوماسية
رؤساء البعثات الدبلوماسية للإتحاد الأوروبي في قطر يصدرون بيان بشأن تصاريح العالمين الأجانب

قام رؤساء البعثات الدبلوماسية التابعة للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بدولة قطر هم ووفد من الاتحاد الأوروبي المعتمد بدولة قطر، بإصدار بيان حول القرار الجديد الذي يقضي بإلغاء شرط تصريح الخروج للعاملين الذين لم يشملهم تغييرٌ في هذا الصدد من قبل.

 

وجاء نص البيان كالتالي:

“يرحب رؤساء البعثات الدبلوماسية التابعة للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بدولة قطر بالقرار الذي اتخذته السلطات القطرية لإلغاء شرط تصريح الخروج لغالبية العاملين الأجانب، بما في ذلك العمالة المنزلية، والعاملون في المؤسسات الحكومية والمنشآت العامة، وفي قطاعَي البترول والغاز، والعاملون في الشركات البحرية والزراعية.
ونحن نشيد بأن العمالة المنزلية ستفيد كذلك من هذا القرار الجديد، وهذا أمر من شأنه تحسين أوضاعهم، وإننا نقدّر أن السلطات القطرية ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية ملتزمون دائمًا بتطبيق برنامج الإصلاحات العمالية، ونشيد بالدعم الحثيث الذي يقدمه مكتب منظمة العمل الدولية في دولة قطر ويعد هذا القرار الجديد خطوة مهمة في عملية الإصلاح، وإن الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي والإتحاد الأوروبي عمومًا على أتم استعداد لدعم دولة قطر في هذا الشأن، وفي شأن أي إصلاحات أخرى مستقبلية”.

تجدر الإشارة إلى أنه في 8 نوفمبر 2017 ، وافقت منظمة العمل الدولية وقطر على الدخول في برنامج شامل من أجل التعاون التقني ومدته 3 سنوات لدعم تدابير إصلاح العمل الجارية.

من خلال هذه المبادرة ، عبرت حكومة قطر عن التزامها بمواءمة قوانينها وممارساتها مع معايير العمل الدولية والمبادئ والحقوق الأساسية في العمل ، بما في ذلك تنفيذ التعليقات ذات الصلة للهيئات الإشرافية لمنظمة العمل الدولية.

وفي أبريل 2018  تم إنشاء مكتب مشروع دولة قطر التابع لمنظمة العمل الدولية في في العاصمة الدوحة وهو يدعم برنامج الحكومة لإصلاح العمل.

وكان المدير العام لمنظمة العمل الدولية جاي رايدر قد كان له تصريح في وقت إطلاق المشروع حيث قال “ترحب منظمة العمل الدولية بالتزام قطر بالمشاركة في تعاون جوهري مع المنظمة بغرض تعزيز وحماية حقوق العمال ، وتتطلع إلى التنفيذ الناجح لبرنامج التعاون خلال السنوات الثلاث المقبلة” ،

 

 


        

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here