المرتزق محمد مشارقة يواصل طاعة أسياده في ابو ظبي “تعرف على التفاصيل”

0
46
مشارقة
المرتزق محمد مشارقة يواصل طاعة أسياده في ابو ظبي "تعرف على التفاصيل"

لا يزال المرتزق الفلسطيني محمد مشارقة والمقرب من محمد دحلان مستشار محمد بن زايد يمارس عمله في طاعة أسياده في أبوظبي ، حيث ظهر فجأة في فندق راديسون الذي يستضيف مفاوضات بين أطراف سودانية في أديس أبابا على الرغم من عدم امتلاكه أي صفة تخول وجوده بين الأطراف السودانية.

ومن المعروف أن مشارقة الذي يقيم في لندن أنه يدير مركز دراسات مرتبطاً بالرجل التخريبي بدحلان وممولا ومدعوما من الإمارات.

وقد طرح ناشطون عدة تساؤلات عما تسعى الإمارات من مفاوضات أديس أبابا والتي تجمع قوى إعلان الحرية والتغيير والجبهة الثورية، على ضوء الظهور المفاجئ للرجل الذي يرتبط بعلاقات وثيقة بسلطات أبو ظبي في الفندق الذي يستضيف المفاوضات.

وكان حضور مشارقة قد أثار بعض التساؤلات عن تحركاته ولقاءاته مع عدد من الشخصيات المفاوضة، وصولا لمكالماته الهاتفية المستمرة والتي تتعلق بما يحدث هناك.

وكان مشارقة قد لفت الأنظار عبر إحدى مكالماته بطمأنة محدثه -الذي توقع ناشطون أنه محمد دحلان إلى “طرد وإبعاد جبريل”، حيث قال له “لقد استطعنا طرد آخر ممثل للإخوان المسلمين من صفوف المعارضة”، في إشارة صريحة إلى ما حصل مع جبريل إبراهيم، رئيس حركة العدل والمساواة المشارك في مفاوضات أديس أبابا.

تجدر الإشارة إلى أن ناشطون قد وجهوا التهم لمحمد مشارقة بقيامه بنشر أخبار كاذبة عن مجريات المفاوضات، بالإضافة على العمل على إشاعة الفرقة في صفوف قوى الثورة السودانية.

 

وسبق لمحمد الحسن ولد لبات الوسيط الأفريقي في الملف السوداني أن قد تدخل من أجل ثني السلطات الإثيوبية عن ترحيل جبريل إبراهيم من أراضيها.

وقام مشارقة بتسريب قبل اخبار على أن عددا من أعضاء وفد التفاوض من قوى الحرية والتغيير ، قد اجتمعوا مع “قطريين” في أديس أبابا.

الجدير بالذكر ان العاصمة الإثيوبية أديس أبابا  كانت قد استضافت مفاوضات بين قوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية التي تضم حركات مسلحة ترفض اتفاقا من أجل تقاسم السلطة، قام بتوقيعه قادة الاحتجاجات مع المجلس العسكري الانتقالي، وتوصلت هذه اللقاءات إلى توقيع إتفاق بين الحرية والتغيير والجبهة الثورية بخصوص إدارة المرحلة الانتقالية في السودان.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here