مجهلون يشنون هجوم صاروخي على السفارة الأمريكية في بغداد..وهبوط مروحيات في المكان

156
السفارة الأمريكية
مجهلون يشنون هجوم صاروخي على السفارة الأمريكية في بغداد..وهبوط مروحيات في المكان

قام مسلحون مجهولون مساء أمس الأحد، بشن هجوماً صاروخياً على السفارة الأمريكية في بغداد، في حين هبطت مروحيات أمريكية داخل مجمع السفارة بعد الحادثة مباشرة.

وتحدثت بعض مصاد الأخبار المحلية والدولية عن قيام مجهولون  بإطلاق 5 صواريخ كاتيوشا على السفارة، سقطت جميعها داخل حرمها ما تسبب في إشتعال النيران داخل المطعم التابع لها.

وأشارت وكالة “الأناضول”، عن مصدر أمني رفيع المستوى حديثه ، أن عدة مروحيات عسكرية أمريكية هبطت داخل مجمع السفارة في وسط بغداد ومن ثم أقلعت مجدداً متجولةً في المكان قبل أن تغادر.

وتابع المصدر أن تحرك المروحيات جاءت عقب الهجوم الصاروخي الذي طال مجمع السفارة ، لافتاً إلى إمكانية أن تكون المروحيات قد مقلت بعض المصابين.

تجدر الإشارة إلى أن السفارة الأمريكية الواقعة ضمن المنطقة الخضراء ، شديدة التحصين، قد تعرضت مراراً لهجمات صاروخية غير أن هذه المرة الأولى التي تسقط فيها الصواريخ داخل مجمع السفارة.

من جهته استنكر محمد الحلبوسي، رئيس مجلس النواب العراقي حادثة الهجوم على السفارة قائلاً عبر بيان له أن “القصف الصاروخي المتكرر الذي تتعرض له السفارة الأمريكية وسط بغداد أمرٌ مرفوض، وتصرف يسيء لسمعة العراق ويضعف الدولة ويمس بسيادتها ، إضافةً إلى أنه عمل يتنافى مع الأعراف والاتفاقيات الدولية”.

وتابع الحلبوس أن “تواصل هذه الاعتداءات من دون وجود رادع يضر بالمصالح العليا للعراق وبعلاقاته الدبلوماسية مع أصدقائه ايضاً، وتحمِّله تداعيات خطيرة لا بدَّ من تجنبها في مثل هذه الظروف”

وأكد  على رفضه بأن “يكون العراق طرفا في أي صراع، أو ساحة لتصفية الحسابات الدولية”.

الجدير بالذكر أن هذا الهجوم الصاروخي يعتبر الخامس الذي يستهدف السفارة، منذ حادثة مقتل قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني اضافةً للقيادي في “الحشد الشعبي” العراقي أبو مهدي المهندس في ضربة جوية أمريكية بالقرب من مطار بغداد في 3 يناير الحالي.

وتوجه واشنطن التهم لكتائب “حزب الله” العراقي ، التي تقوم على تمويلها وتدريبها إيران، بالضلوع وراء الهجمات الصاروخية على السفارة وبعض القواعد العسكرية العراقية التي تستضيف جنوداً أمريكيين.