تعزيرات أمنية من قبل الجيش الإسرائيلي بالضفة قبل الإعلان عن “صفقة القرن”

0
118
الجيش
تعزيرات أمنية من قبل الجيش الإسرائيلي بالضفة قبل الإعلان عن "صفقة القرن"

شرع الجيش الإسرائيلي بنشر قواته في المحاور الرئيسية للضفة الغربية المحتلة، وذلك من أجل مواجهة أي تصعيد فلسطيني محتمل رداً على خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي نهدف لتصفية القضية الفلسطينية، والمعروفة إعلامياً بـ”صفقة القرن”، التي من المفترض إعلانها مساء اليوم الثلاثاء.

وتحدث موقع “والاه” الإخباري أن جيش الاحتلال بدأ فعلياً بتكثيف انتشار قواته في المحاور الرئيسية للضفة الغربية المحتلة، في ختام جلسة تقديرات رسمية، وذلك تحسباً لوقوع هجمات تطال الجيش أو المستوطنين في محاور الطرق المكتظة بالحركة.

ومنذ اتفاق أوسلو قام الاحتلال، بشق طرق التفافية من أجل ربط المستوطنات فيما بينها، إلا أن بعض المستوطنات في الكتل الاستيطانية مرتبطة بشبكات الطرق العامة، وخاصة الكتلة الاستيطانية “غوش عتصيون” بالقرب من الخليل وبيت لحم، وكتلة مستوطنات “أريئيل” القائمة جنوبي مدينة نابلس بمحاذاة بلدة سلفيت.

وتناولت تقارير إسرائيلية اليوم، أن الجيش والمخابرات بدآ منذ أمس القيام بفحص وبحث سيناريوهات مختلفة للتصعيد والمواجهات بين الفلسطينيين وجيش الدفاع الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وأوضح تقرير لموقع “يديعوت أحرونوت” أنه “لم تتوفر إلى هذه اللحظة معلومات أو إنذارات استخباراتية بخصوص ما يمكن أن يحدث، وأنه بالرغم من ذلك قررت أجهزة الأمن الإسرائيلية الإستعداد واتخاذ خطوات بهدف مواجهة كل السيناريوهات المختلفة بخصوص تصعيد ممكن أن يكون ميدانيا، لا سيما على ضوء تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وقادة حركة حماس“.

ووفق ما أفادته التقارير الإسرائيلية، فإن تقديرات الجيش تشير إلى احتمال نشوب مظاهرات كبيرة، خلافا لسنوات سابقة، وذلك بالإعتماد على إعلان مصادر فلسطينية أن السلطة الفلسطينية لن تصد المتظاهرين في الضفة الغربية المحتلة ولن تمنعهم من الاقتراب والوصول إلى نقاط الاحتكاك مع قوات الاحتلال”، غدا الأربعاء، مع الإعلان عن يوم غضب فلسطيني ردا على “صفقة القرن”.

يشار أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال مساء اليوم الإثنين، أن خطة السلام التي قامت بإعدادها إدارته والمعروفة بإسم “صفقة القرن”، ستكون لها “فرصة للنجاح” وسيتم الإعلان عنها رسميا مساء الثلاثاء.

وخلال مؤتمر صحفي عقد في واشنطن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب : “على الفلسطينيين أن يقبلوا  خطة السلام لأنها جيدة لهم”.معتبراُ أن خطته للسلام  “منطقية جداً للجميع”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here