ناقلة نفط تتعرض للإحتراق قبالة إمارة الشارقة في ظل صمت إماراتي

224
ناقلة نفط
ناقلة نفط تتعرض للإحتراق قبالة إمارة الشارقة في ظل صمت إماراتي

تحدث مركز عمليات التجارة البحرية في بريطانيا، اليوم الأربعاء، عن تلقيه بعض التقارير التي تفيد بإحتراق ناقلة نفط شمال غربي إمارة الشارقة في الإمارات.

وقالت وكالة “أسوشييتد برس” الأمريكية، أن النيران نشبت في سفينة في الخليج ليلة الأربعاء، مما جعل مسؤولي البحرية البريطانية يقومون بإطلاق تحذير بضرورة أخذ أقصى درجات الحذر .

وبينت أن دولة الإمارات “لم تعلن على الفور عن الحريق، كما ولم يرد المسؤولون على طلبات التعليق بخصوص الحادثة”.

وذكر مركز عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة إن الحريق قد أصاب سفينة شمال غربي الشارقة الإماراتية. ولم يتم تقديم أية معلومات اضافية بخصوص السفينة.

وفي ذات السياق، أعلن متحدث باسم الأسطول الخامس الأمريكي إنه على علم بحادث قبالة ساحل الشارقة بالإمارات، إلا أنه ليس لديهم معلومات اخرى.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الحريق يأتي في ظل زيادة التوترات في المنطقة، لا سيما بعد حادثة اغتيال واشنطن لقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في غارة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي فجر الثالث من يناير الحالي.

وحينها اختلفت تبريرات الرئيس الأميركي في حادثة إغتيال سليماني ، حيث قال إن الجنرال الإيراني كان يخطط لشن هجمات “وشيكة” غير محددة ضد القوات الأميركية.

كما وألقى اللوم على تاريخ سليماني بالمساعدة في “زرع الفتنة والاضطراب في الشرق الأوسط ودعم المليشيات العراقية بالاسلحة” التي استخدمتها في قتل جنود أميركيين في الحرب في العراق، على حد تعبيره.

وبعدها بأيام قليلة ردت إيران بإطلاق صواريخ على قاعدتين عسكرتين في العراق، تضمان عدد من الجنود الأمريكيين، وأعلن “البنتاغون” وقتها  إصابة عدد من الجنود دون تسجيل اي عدد من القتلى.

وسبق للولايات المتحدة أن وجهت التهم لإيران بالوقوف خلف الانفجارات التي وقعت ضد الناقلات العام الماضي قرابة مضيق هرمز الذي يمر عبره 20٪ من النفط.

من جهتها تنفي إيران بصورة دائمة ضلوعها بالتفجيرات التي استهدفت تلك الناقلات وسفن النفط، على الرغم من أنها اعتقلت ناقلة نفط، خلال ردها على حجز ناقلة نفط تابعة لها من قبل البحرية البريطانية، بالإضافة لقيامها بإسقاط طائرة استطلاع أمريكية من دون طيار.