بعض الأسباب التي تجعل الزوجة تهرب من العلاقة الحميمة

0
117
العلاقة
بعض الأسباب التي تجعل الزوجة تهرب من العلاقة الحميمة

في حالة ما كانت زوجتك تتهرب بشكل دائم وبأعذار مختلفة عن القيام بممارسة العلاقة الحميمة معك، فإن ذلك ليس بالضروة أن معناه برود عاطفي أو جنسي، ولا يعني أنها لم تعد ترغب بفعهل هذا الشيئ أو حتى فقدت الإهتمام بك.

فعندما تواجه ذلك يفضل التروي وعدم التسرع في الحكم على الأمور وتستسلم لغضبك بخصوص الرفض المتكرر وتتوقف عن المحاولة، ويوضح الخبراء والأطباء أن هناك بعض الأمور والمشكلات البسيطة التي تستطيع حلها والتعامل معها، والتي في الغالب ما تكون السبب وراء ذلك ومن ضمنها:

 

1- لا تشعر بالرضا تجاه علاقتكما بصورة عامة

غالباً ما ترتبط الرغبة الجنسية عند النساء بشكل وثيق بشعورها تجاه علاقتها بشريك عمرها. فعلى سبيل المثال، قد يكون عدم احترام وجهات نظر الزوجة في كل الأمور الحياتية أو الاستهزاء من اختياراتها سبباً لنفورها من معاشرة شريكها، بالإضافة لعدم وجود لغة للتفاهم بينهما بشأن الموضوعات الإجتماعية أو السياسية أو الدينية أو غيرها.

2- الشعور بالألم أثناء العلاقة

تشعر الفتاة ببعض الالام ويعود ذلك لقلة ترطيب المهبل أو تغيرات هرمونية. ففي حال كنت تعتقد أن هذا هو السبب، عليك التحدث لزوجتك من أجل تخفف حدة توترها تجاه ذلك، وتستطيعا الاستعانة بأحد المستحضرات المرطبة للمهبل، مع اهمية استشارة طبيب النساء بخصوص السبب وراء قلة الترطيب.

3- الفتور العاطفي

من المؤكد أن إغفلال أخبارها بمدى حبها وكم تراها جميلة، أو كم تفتقدها أو تثني علىيها وعلى اهتمامها بك وبشؤون المنزل والأطفال، أو كيف تقدر نجاحها وتشعر بأنك تفتخر تجاهه. هذه الكلمات البسيطة لها مفعول كبير عند النساء وتؤثر بصورة مباشرة في مدى رغبتها بك. واحرص عليها حتى تحظى بالمزيد من الدفء والحميمية.

4- عدم التجديد

إن عدم التجديد قد تؤدي لتحول العلاقة الحميمة إلى “روتين”. فعليك أن تفاجئ زوجتك بطريقة جديدة للتقرب منها أو ملامستها، ثم جرب معها بعض الوضعيات الجديدة وأطلقا العنان لخيالكما.

 

5- بعض العادات الشخصية للزوج

هناك بعض العادات التي تؤدي لنفور الزوجة مثل عدم المحافظة على النظافة الشخصية أو استخدام عطر لا تحبه، أو ان تهمل في مظهرك الخارجي، لذلك يجب أن تهتم بنفسك وبجاذبيتك وتتجمل لها كما تحب أن تتجمل لك، ودوماً  عليك السعي لمعرفة رأيها في مظهرك الخارجي.
نهايةً، هذا لا يعني أن “الإرهاق” و”الصداع” هما دوماً غطاء لأسباب أخرى، ففي بعض الأحيان يكون هذا هو السبب الحقيقي والوحيد، ولكن في حال استمراره، فربما يكون الدافع الحقيقي للتهرب من الحميمة هو أحد الأمور السابق ذكرها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here