الوفاق الليبية تدعوا الأمم المتحدة للتحقيق في تورط الامارات بالتدخل عسكريا في ليبيا

191
الوفاق
الوفاق الليبية تدعوا الأمم المتحدة للتحقيق في تورط الامارات بالتدخل عسكريا في ليبيا

دعت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق في طرابلس البعثة الأممية ومجلس الأمن ورعاة مؤتمر برلين لضرورة إتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل التحقيق في ضلوع الإمارات عسكريا بليبيا، وأكدت على أن الامارات “أصبحت متورطة في قتل الليبيين”.
وعبر بيان لها تحدثت الوزارة قائلة إنه “لم يعد هناك مجال للشك في تورط الإمارات في قتل الليبيين وإفشال أي جهود للتسوية السياسية للأزمة الليبية”.
ولفتت الخارجية الى أن بيان الخارجية السودانية بخصوص مواطنيها العاملين بشركات خاصة بدولة الإمارات يؤكد التدخل التركي في ليبيا، مؤكدة أن “القيام بنقل حراس الأمن لمواقع في ليبيا وبهذا الشكل من التمويه لا يمكن تفسيره إلا في إطار الدور الذي تقوم به دولة الإمارات في دعم ميليشيات حفتر بخداع الشباب واستقدامهم أولا إلى ليبيا تحت أية ذريعة ولاحقا الزج بهم في حرب لا علاقة لهم بها، مستغلة حاجتهم للعمل لتحسين أوضاعهم المعيشية”.

وأوضح بيان الوزارة الى أن “هذه الحادثة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة من دولة ساهمت من قبل في مثل هذا النوع من الجرائم ومع شباب من جنسيات متنوعة في أبشع صور استغلال الحاجة الإنسانية للعمل والحياة الكريمة”.​

جدر الإشارة إلى أن شركة “بلاك شيلد” الإماراتية كانت قد أرسلت مجموعة شباب سودانيين مرغمين إلى ليبيا، خلافاً للعقد الموقع بتشغيلهم في الإمارات.

من جهتها أوضحت وزارة الخارجية السودانية، من خلال تصريحات صحفية، إنها تتابع أمر الشباب السودانيين مع حكومة أبوظبي بعد أن أرسلتهم الشركة مرغمين إلى ليبيا. مؤكدة على حرصها  على سلامة الشباب السودانيين والذين أرسلتهم شركة إماراتية لحراسة حقول نفط في ليبيا”.

في ذات السياق، خرج مئات السودانيين، في تظاهرة أمس الثلاثاء، أمام مقر وزارة الخارجية، بالعاصمة الخرطوم، وذلك رفضاً لتعاقدات شركة إماراتية مع مجموعة من الشباب وإرسالهم الى اليمن وليبيا بدلاً من أن تقوم بتوظيفهم في الخدمات الأمنية بالإمارات وفق العقود الموقعة.

وسبق لأحد الوزراء اللليبين أن طالب خلال الشهر الجاري بقطع العلاقات مع دولة الإمارات، وإعلان أن ليبيا في حالة حرب معها.

وكانت حكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دوليًا، قد أعلنت الأحد، أن طائرة مسيرة إماراتية صينية الصنع هي التي قامت بقصف الكلية العسكرية في العاصمة طرابلس، السبت؛ ما تسبب بمقتل ثلاثين طالبًا وأصاب 33 آخرين.

في حين قال مهند يونس، وزير الدولة الليبي لشؤون أسر الشهداء والمفقودين وشؤون الجرحى المفوض،من خلال حسابه على “تويتر”: “ينبغي قطع العلاقات مع دولة الإمارات وإعلان أننا في حالة حرب معها”.

يشار أن الحكومة الليبية تتهم الإمارات بأنها تقف خلف دعم قوات اللواء متقاعد، خليفة حفتر، الذي ينازع الحكومة، المعترف بها دوليًا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط. الأمر الذي تنفيه أبوظبي في العادة.