صحيفة “إنتلجنس أونلاين”الفرنسية: الإمارات مدت حفتر بـ 3 آلاف طن من المعدات العسكرية في اسبوعين

251
المعدات العسكرية
صحيفة "إنتلجنس أونلاين"الفرنسية: الإمارات مدت حفتر بـ 3 آلاف طن من المعدات العسكرية في اسبوعين

تحدثت صحيفة فرنسية عن حجم المعدات العسكرية التي قام ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، بتزويدها لللواء المتقاعد خليفة حفتر، بهدف مواصلة القتال ضد الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، موضحة أنها تزيد عن 3 آلاف طن أثناء 14 يوماً.

 

وكشفت صحيفة “إنتلجنس أونلاين” المتخصصة بشؤون الإستخبارات، الجمعة، أن محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، قام بتزويد حفتر خلال أسبوعين بـنحو 3 آلاف طن من المعدات العسكرية.

ولفتت الصحيفة إلى أن “ما زود به ولي عهد أبوظبي قوات حفتر في أسبوعين يوازي الدعم الذي قدمه خلال عام كامل”. مبينة أن “الدعم الروسي لحفتر بات رمزياً بعد مفاوضات موسكو مع أنقرة”.

تجدر الإشارة إلى أن السفير طاهر السني مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة، ذكر الخميس الماضي، أن تقرير لجنة الخبراء أظهر تورط دولة الإمارات بدعم الجنرال المتمرد حفتر في شنّ هجماته على مدن ليبية، والتسبب بالعديد من الجرائم.

وأوضح المندوب الليبي في الأمم المتحدة، خلال الجلسة الأممية التي تم عقدها في برازافيل عاصمة جمهورية الكونغو: أن “تقرير لجنة الخبراء أظهر تورط الإمارات 11 مرة في دعم الانتهاكات والجرائم في ليبيا”، مشيراً أن التقرير “كشف عن دعم الإمارات لحفتر بالمدرعات وأنظمة الدفاع والطائرات المسيرة”.

ومنذ 12 يناير الجاري يسري اتفاق إطلاق نار في ليبيا ، بمبادرة تركية-روسية، وتم تأكيده خلال مؤتمر برلين، الذي عقد في 19 من نفس الشهر؛ إلا أن قوات خليفة حفتر قامت بخرق الإتفاق عدة مرات.

بدورها قامت قوات حفتر بفرض حظر جوياً على الطيران المدني والعسكري في العاصمة الليبية طرابلس ومحيطها، بالإضافة لغلق موانئ وحقول نفط بالبلاد.

ومنذ 4 أبريل 2019 تقوم قوات اللواء المتمرد المدعوم إماراتياً ومصرياً، بشن هجوماً من أجل السيطرة على طرابلس، مقر حكومة “الوفاق” المعترف  بها دوليا.

من جهته كان مندوب ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير طاهر السني، قد وجه التهم، الخميس، لكلاً من مصر والإمارات بتأجيج الأزمة ببلاده، داعياً مجلس الأمن الدولي بضرورة محاسبتهما.

ووتحدث السني، لأعضاء مجلس الأمن: “بينت تقارير لجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن، ضلوع الإمارات بـ11 مرة في تقديم الدعم للمعتدي (خليفة حفتر)، وتزويده بالمدرعات وأنظمة الدفاع الجوي والطائرات المسيرة والمقذوفات الليزرية، بل تقوم ايضاً شركات إماراتية بإرسال شباب سودانيين إلى ليبيا دون علمهم، وهو ما كشفت عنه الأربعاء الخارجية السودانية”.

وتابع “وفي ذات السياق، تقوم السلطات المصرية بتقديم العتاد والمشاركة في ضربات جوية شرقي ليبيا وغربها على مدار السنوات الأخيرة، وهنا يطرح السؤال لماذا هذا التدخل في شأننا؟”.