وسيم يوسف يتعرض للإهانة ويعفى من إمامة وخطابة مسجد زايد

430
وسيم يوسف
وسيم يوسف يتعرض للإهانة ويعفى من إمامة وخطابة مسجد زايد

تم إعفاء الداعية الإماراتي المعروف بمواقفه وفتاويه المثيرة للجدل وسيم يوسف من إمامة وخطابة مسجد زايد الكبير بالعاصمة أبوظبي، وذلك بعد بضعة أيام من حديثه بخصوص خلافات ومشاكل وقضايا بينه وبين إماراتيين.

وقال مركز جامع الشيخ زايد الكبير بالإمارات، امس السبت، أن وسيم يوسف “لم يعد خطيباً وإماماً لجامع زايد الكبير”.

وتشير الصياغة التي أعلنت بها إدارة جامع زايد الكبير إعفاء الداعية وسيم يوسف إلى الاهانة الواضحة ؛ حيث تم ذكره من دون أي لقب، على غرار “الشيخ” أو “الدكتور”، كما يُقوم “يوسف”  بالتعريف عن نفسه على حساباته المختلفة بمنصات التواصل الاجتماعي.

View this post on Instagram

. . مركز جامع الشيخ زايد الكبير يعلن أنه بعد أن تم تكليف وسيم يوسف خطيباً لجامع الشيخ سلطان بن زايد الأول فإنه لم يعد بعد الآن إماما وخطيباً لمركز جامع الشيخ زايد الكبير . ________________________________________ #جامع_الشيخ_زايد_الكبير #مركز_جامع_الشيخ_زايد_الكبير #الإمارات #أبوظبي ⁠ #عام_الاستعداد_للخمسين #وسيم_يوسف ‏#Sheikh_Zayed_Grand_Mosque #SZGMC #AbuDhabi #UAE #InAbudhabi #VisitAbudhabi #GrandMosqueAbudhabi #Mosque #Capture #PhotographyDaily #PhotographyIsLife #Photography #Camera #Composition #Visuals #ThroughTheLens #Moment #Tolerance #towardsthenext50

A post shared by SZGM جامع الشيخ زايد الكبير (@szgmc_ae) on

 

تجدر الإشارة إلى أن مسجد الشيخ زايد يعتبر سادس أكبر مسجد بالعالم من حيث المساحة الكلية، ومن أحد أكبر عشرة مساجد في العالم من حيث الحجم ،ويقع في مدينة أبوظبي.

وجاء هذا الإعلان بعد نحو أقل من 24 ساعة من إعلان الشيخ المثير للجدل عن تنصيبه خطيباً لجامع سلطان بن زايد الأول، بالإضافة إلى مهامه الحالية، ووجه يوسف الشكر للقيادة وولاة الأمر على هذه الثقة التي منحوه اياها”.

وكان يوسف قد نشر مقطع فيديو قبل أيام  يشكو فيه من معاملة الإماراتيين له، بينما قال عميد المحامين الإماراتيين إبراهيم التميمي، أن الهجوم على الشيخ ذي الأصول الأردنية يأتي غيرة على الدين الإسلامي، ونفى وجود أي خصومة شخصية معه.

وواجه إمام مسجد الشيخ زايد في أبوظبي وابل من الشتائم (قبل إعفائه) ، نتيجة حديثه عن “صحيح البخاري” فضلاً عن مواقفه وتفسيره للأحاديث النبوية، بالاضافة لمدحه بناء مجمع الديانات السماوية، الذي يشمل معبداً يهودياً وكنيسة للمسيحيين ومسجداً للمسلمين، ومن المقرر اكتماله في عام 2022.

وكانت محكمة جنح أبوظبي في الإمارات قد قررت، في 20 يناير الماضي، القيام بتأجيل النظر في 19 قضية سب وقذف أقامها الداعية المثير للجدل ضد إماراتيين ومقيمين، وذلك إلى جلسة الخامس من فبراير القادم ؛ للاطلاع واتخاذ القرارات في شأن الطلبات.

وتخلل تلك الجلسة تطوع نحو 21 محامياً من أجل لدفاع عن المتهمين في قضايا سب الداعية، وإعلان تضامنهم معهم ورفضهم لتصريحات إمام مسجد زايد.