السعودية تُقدم على التهجير القسري لآلاف الأشخاص من سكان شرائع النخل بمكة

390
شرائع النخل
السعودية تُقدم على التهجير القسري لآلاف الأشخاص من سكان شرائع النخل بمكة

تعكف السلطات في  المملكة العربية السعودية على التهجير القسري لآلاف الأشخاص من سكان شرائع النخل في منطقة مكة المكرمة، وذلك بعد متلاك القرية من قبل شركة سعودية ما يتيح لها القيام بإخلاء أهلها في أي وقت بذريعة تطويرها.

فيذات الوقت يقوم أهالي شرائع النخيل، بإخبار السلطات السعودية بأنهم برفضون بالمطلق أمر تهجيرهم، وأكدو أنهم يعيشون في هذه المنطقة منذ عشرات السنين ولديهم صكوكًا تثبت ملكيتهم لأراضيهم ومنازلهم فيها.

الأمر الذي دفع أهالي شرائع النخيل بعد شهور قليلة بقيامهم بالتوجه نحو “الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان”، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بهدف إيجاد حل لمشكلتهم بحسب ما أفادت به صحيفة “سبق” السعودية.

وشددت الصحيفة على أن “عدداً من أهالي مخطط شرائع النخل في مكة المكرمة دعوا الجمعية الوطنية لحقوق الإنسانبضرورة التدخل العاجل خوفاً على منازلهم من الإزالة” مشيرةً بحسب الأهالي أن الشاكين بحوزتهم صكوك ملكية لمنازلهم وحيازاتهم في القرية، وذكروا أن الشركة أدخلتها ضمن الحيازات التي تقوم بتنظيمها.

 

تجدر الإشارة إلى أن العديد من مواقع التواصل الإجتماعي انتفضت بإحتجاجات أهالي شرائع النخل تحت وسم #إزالة_شرايع_النخل_بمكة، مناشدين أمير منطقة مكة ونائبه من أجل إنقاذهم من إزالة منازلهم التي يسكنوها، فيي الوقت الذي قام فيه سكان المنطقة بنشر صكوك ملكيتهم للمنازل.

من جهتهم بين أهالي المنطقة أنه يسكن في القرية ما يزيدعن 10 آلاف شخص، و”إنهم مستحصلون على قروض عقارية بموجب أراضيهم، وبها صكوك يرجع تاريخها إلى أكثر من 130 عاماً، هذا بالإضافة إلى وجود مركز تابع للإمارة منذ 80 عاماً تقريباً، ومركز صحي، ومجمع مدارس بنين وبنات، وخدمات مكتملة”.

هذا وأوضح الأهالي من خلال تغريداتهم أنه تم تمليك حتى الآن “أكثر من 4 ملايين متر لإحدى الشركات على كامل حي شرائع النخل، بالاضافة لتهجير أهالي القرية الذي يبلغ  عددهم 10 آلاف” مع العلم أنهم يسكنون القرية منذ أكثر من 100 عام.

ويقول أحد المغرديتن ويدعى عبيد الهذلي إن “أهل شرائع النخل يسكنونها منذ أكثر من 100 عام، وما زالت بيوتهم من الطين شاهدة وقائمة حتى اليوم، وتأسست فيها مدرسة الشرائع العليا الابتدائية عام 1369هـ، التي تعتبر من أقدم المدارس بالسعودية”.