رئيس مجلس السيادة السوداني يلتقي بنيامين نتنياهو في أوغندا في زيارة غير معلنة

0
45
مجلس السيادة
رئيس مجلس السيادة السوداني يلتقي بنيامين نتنياهو في أوغندا في زيارة غير معلنة

تحدث بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء الإحتلال الإسرائيلي الاثنين، عن إلتقائه بعبد الفتاح البرهان،رئيس مجلس السيادة السوداني في مدينة عنتيبي الأوغندية.

وذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته ، أنه قد اتفق مع البرهان “على التعاون بغرض تطبيع العلاقات”، بينما لم يصدر أي نفي من قبل السلطات السودانية.

وسبق أن قالت وكالة “سبوتنيك” الروسية الإثنين أن رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، يجري حالياً زيارة “غير معلنة” إلى أوغندا، وذلك بالتزامن مع زيارة بنيامين نتنياهو، إلى ذات الدولة.

بدورها، تقول وزارة الخارجية السودانية ، أنه “ليس لديها أي علم بخصوص لقاء البرهان ونتنياهو”.

أما بشأن صفحة نتنياهو على موقع “تويتر” باللغة العربية، فردت بالقول: “يؤمن نتنياهو بأن السودان تسير في اتجاه جديد وإيجابي، وعبر عن رأيه هذا خلال محادثاته مع وزير الخارجية الأمريكي”.

وأضافت: “يسعى رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان لمساعدة دولته في الدخول في عملية حداثة، وذلك من عن طريق إخراجها من العزلة ووضعها على خارطة العالم”.

تجدر الإشارة إلى أن أول حديث بخصوص تطبيع علاقات السودان ما بعد الثورة مع “إسرائيل” كان على لسان وزيرة الخارجية الجديدة، أسماء محمد عبد الله، سبتمبر الماضي، حيث ردت على سؤال حول فرص وإمكانية إقامة بلادها لعلاقات مع دولة الاحتلال قائلة: أن “الوقت الان غير مناسب… السودان ليس بحاجة إلى أزمات جديدة”.

وتابعت، عبر حوارها مع شبكة “بي بي سي”، أنه “ليس هناك شيء ثابت في السياسة، إلا أنه قد تتغير السياسة وقد يجري السودان علاقات مع إسرائيل، بيد أن هذا الوقت ليس هو المناسب”.

وواصلت حديثها: “لن يتم اتتخاذ قرار التطبيع مع إسرائيل قريباً، آخذين بذلك مشاعر الشعب السوداني ونظرته في حال حدث تواصل”.

وتأتي أنباء اجتماع البرهان مع نتنياهو بعد يوم واحد من دعوة وجهها مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، الأحد، إلى البرهان، من أجل زيارة الولايات المتحدة.

وأوضح بيان لمجلس السيادة الانتقالي أن “بومبيو قام بإتصالاً هاتفياً مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، ودعاه لزيارة واشنطن من أجل بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وكيفية تطويرها”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here